10 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 11:50 / بعد 6 أعوام

تطوير مكة في المستقبل يهدف لان يكون متلائما مع التراث الاسلامي

مكة (السعودية) (رويترز) - يقول أمين مدينة مكة ان عمليات التطوير في المستقبل بالمدينة المكرمة ستكون أكثر توافقا مع المعمار التقليدي لكن في الوقت الراهن يشعر السكان بالقلق من اختفاء الحرم المكي وراء ناطحات السحاب.

<p>ابراج شاهقة تحيط بالحرم المكي في السعودية يوم 16 اغسطس اب 2011. تصوير: فهد شديد - رويترز</p>

تعج المدينة التاريخية بالعشرات من الروافع والسقالات المعدنية في حركة متسارعة لزيادة مساحات الفنادق وتحسين المنشات لجعل عملية الحج السنوية اكثر أمانا ويسرا.

ومع توافد أكثر من 2.5 مليون مسلم من أنحاء العالم على شوارع مكة الضيقة لاداء مناسك الحج يشير الكثير من الزوار والسكان الى برج تملكه الحكومة طوله 600 متر تعلوه ساعة مذهبة كدليل على أن التطوير تحرك بسرعة زائدة.

وقال أمين مكة أسامة البار لرويترز عندما سئل عن البرج ”نظام البناء في المدينة يأخذ في الاعتبار عرض الشارع والمناطق المركزية ولا يسمح ببناء أبراج شاهقة“ وحين سئل عن البرج القائم قال هذا هو ما تم بناؤه.

وأضاف أن مشاريع المستقبل ستبعد عن المسجد الحرام 300 متر وأن المباني ستكون ارتفاعاتها بين ثمانية وعشرة طوابق ”على الطراز المكي“.

وخلال ست سنوات تأمل الحكومة تعزيز البنية الاساسية المحيطة بالحرم المكي بشق طرق جديدة بدلا من الطرق الضيقة المكتظة وتركيب جسور للمشاة ومترو من أربعة خطوط.

وقال ولي العهد الامير نايف بن عبد العزيز يوم الثلاثاء ان عملية التطوير التي تمت بالفعل لن تكون شيئا يذكر مقارنة بما سيتم.

وقال سامي عنقاوي مؤسس مركز أبحاث الحج ”نريد تطوير مكة لا تغييرها.“

ولم يدخل عنقاوي وهو أصلا من مكة هذه المدينة خلال العامين المنصرمين بسبب عدم رضاه عن الطريقة التي تم بها التغيير.

وقال عنقاوي ”أنا أحب مكة ولا يمكن أن ارى حبيبة الرسول تدمر والتعامل معها بهذه الطريقة.“ وهو يرى شأنه شأن الكثير من المسلمين أن مكة مكان مقدس لابد من التعامل فيها مع التغيير بحرص شديد.

وقبل ساعة كاملة من صلاة المغرب لا يمكن تقريبا رؤية الارضية الرخامية للحرم مع ارتصاص الملايين جنبا الى جنب ليحجز كل شخص لنفسه مكانا قبل الصلاة.

وتسببت حوادث مثل تدافع الحجاج أو اندلاع النيران في الخيام وحوادث أخرى في سقوط مئات القتلى أكثر من مرة مما أجبر الحكومة على الانفاق ببذخ على البنية الاساسية الجديدة.

قالت أهداب سيف وهي حاجة مصرية خارج الحرم المكي ”قطعا التطوير سيكون في صالح الحجاج بسبب وجود عدد هائل من الحجاج خاصة في أوقات الصلوات.“

وستشمل المشاريع طويلة الاجل حول الحرم المكي فنادق وأسواقا تجارية ومقاهي. أما عمليات التطوير في الضواحي فتشمل مناطق سكنية ومتنزها للسكان الذين اضطروا لتغيير محل اقامتهم بالابتعاد عن وسط المدينة.

وقال البار ان من المعروف أن مكة مدينة قديمة وبها بعض المباني القديمة العشوائية الواقعة قرب الحرم المكي وهذا المشروع سيعيد تشكيل وجه مكة ويرفع كفاءة الخدمات في المدينة.

ومضى يقول وهو يجلس على مكتبه الخشبي في أمانة مكة انه بحلول عام 2020 تتمنى الحكومة أن تكون النتائج ملحوظة نظرا لان أجزاء رئيسية من المشروع ستكون قد استكملت.

ومن بين المشاريع المعلن عنها والتي ستتكلف أكثر من 30 مليار دولار توسعة تاريخية للحرم المكي لاضافة 400 ألف متر مربع وزيادة مساحات الظل لحماية المصلين من الشمس الحارقة.

وكان برج الساعة التابع لوقف الملك عبد العزيز والذي يمكن رؤيته من على بعد كيلومترات ويقع الى جوار الحرم المكي محور الانتقادات.

قالت وفاء سبيت (50 عاما) التي جاءت من سيدني للحج ”الامر المستهجن حقا هو ان التصميم الخارجي ليس عربيا تقليديا.... ما بنوه يبدو مثل المباني في استراليا.. لا يعطي احساسا بالعرب أو مكة.“

وأقيم البرج الذي يطل على الكعبة على انقاض قلعة عثمانية تعود للقرن الثامن عشر في منطقة تلال شهيرة بمكة والتي سويت بالارض الان.

وقال عنقاوي ”هذا حرم...اعتراضي ليس على عملية التطوير أو زيادة السعة للحجاج بل على الطريقة التي يتم بها ذلك.“

وأردف قائلا ”هذا البرج لا يحترم قدسية وثقافة الكعبة... تسبب في هدم جبل بأكمله.“

ويقول سكان مكة الذين كانوا يعيشون يوما على بعد خطوات فقط من الحرم المكي انهم أبعدوا عن وسط المدينة لتوفير المساحة اللازمة لبناء الفنادق والمطاعم التي ستخدم الحجاج.

وقال البار ان قدما مربعا (0.3 متر) من الارض حول الحرم المكي وصل سعره في بعض الاحيان الى 18 ألف دولار وهو أعلى بكثير من متوسط الاسعار في موناكو على سبيل المثال والتي تبلغ نحو 4420 دولارا.

ولم يتسن لجونز لانج لاسال استشاري العقارات تأكيد تلك الاسعار لكنه أكد أن الارض المحيطة بالحرم المكي هي أغلى عقار على وجه الارض.

وقال عنقاوي ”مكة هي قلب العالم الاسلامي.. ما نفعله هو تغيير القلب من قلب طبيعي الى قلب صناعي.“

وأردف قائلا ”علينا الان أن نعيد النظر ووقف أي مشروع لا يحترم حجم الكعبة وبيئة المسجد الحرام... اخرجوا الجرافات والديناميت من مكة.“

من اسماء الشريف

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below