7 كانون الثاني يناير 2012 / 20:38 / بعد 6 أعوام

وفاة الكاتب المصري ابراهيم أصلان

القاهرة (رويترز) - توفي يوم السبت في مستشفى قصر العيني التعليمي الجديد بالقاهرة الكاتب المصري المرموق ابراهيم أصلان عن عمر يناهز 77 عاما بعد مرض استمر نحو عشرة أيام.

وكان الكاتب الراحل تعرض لنزلة برد ودخل المستشفى لكنه أصيب بالتهاب رئوي أدى الى هبوط في الدورة الدموية وتوفي يوم السبت.

وأصلان الذي أخلص لفن القصة القصيرة وصار أحد أبرز رموزها في العالم العربي لم يتلق تعليما جامعيا اذ ولد في محافظ الغربية في دلتا مصر ونشأ في حي امبابة الشعبي الذي كان مسرحا لكثير من قصصه القصيرة ورواياته وبخاصة روايتاه (مالك الحزين) و/عصافير النيل/.

وتحولت الرواية الاولى الى فيلم (الكيت كات) الذي أخرجه المصري داود عبد السيد واختير من بين أهم مئة فيلم مصري في القرن العشرين. أما الرواية الثانية فحولها المخرج المصري مجدي أحمد علي الى فيلم بالعنوان نفسه نال جوائز في مهرجانات دولية.

وكان أصلان مخلصا لوصية الكاتب الامريكي ارنست هيمنجواي والمصري يحيى حقي في الكتابة عما يعرف والاهتمام بالتفاصيل الصغيرة عبر لغة مختزلة بعيدة عن التكلف.

وظهرت بصمته الفنية الخاصة منذ قصصه الاولى التي تحمس لها الكاتب المصري علاء الديب ونشرها في مجلة (صباح الخير) ثم صدر عنه عدد خاص من مجلة (جاليري 68) تضمن مختارات من قصصه ودراسات عنه.

وقبل صدور مجموعته القصصية الاولى (بحيرة المساء) عام 1972 أصبح أصلان من رموز جيل الستينيات الادبي في مصر واشتهر بقلة انتاجه الادبي. ومن مجموعات أصلان القصصية (يوسف والراء) و/وردية ليل/ وله كتب منها (خلوة الغلبان) و/حكايات من فضل الله عثمان/ و/شيء من هذا القبيل/ و/حجرتان وصالة/ ونال أصلان جوائز اخرها جائزة الدولة التقديرية في مصر وجائزة كافافيس الدولية.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below