23 تموز يوليو 2012 / 15:34 / بعد 5 أعوام

الدراما تتداخل مع الحياة اليومية في فيلم فلسطيني

رام الله(الضفة الغربية) (رويترز) - يتوغل ”جنود مشاة إسرائيليون“ في وضح النهار في مدينة رام الله بالضفة الغربية ويرفعون علما فوق نقطة تفتيش مؤقتة.

<p>المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي أثناء مقابلة معه رويترز في رام الله بالضفة الغربية يوم 18 يوليو تموز 2012. تصوير: محمد تركمان - رويترز</p>

وفي تحد تحت شمس الصيف الحارقة يهتف حشد يضم أطفالا ومحجبات وشبانا يرتدون الجينز في وجه الجنود الذين يرتدون الزي العسكري ويحملون البنادق. وتلوح في الأفق بوادر اشتباك.

هنا يرتفع صوت المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي مُعلنا انتهاء تصوير مشهد في فيلمه الروائي الطويل ”فلسطين ستيريو“.

ويصحح مشهراوي لممثل يقوم بدور جندي إسرائيلي كيفية إلقاء قنبلة غاز مُسيل للدموع ويوبخ حشدا من الناس لانهم لم يتراجعوا إلى الخلف بالقوة الكافية.

ويهتف أحد مساعدي مشهراوي في زاوية بالشارع تحولت إلى موقع تصوير قائلا ”بسرعة! وكل واحد في اتجاه مختلف.“

وتبلغ ميزانية الفيلم 1.5 مليون دولار ومن المنتظر أن يصبح أحد أكثر الأفلام التي ينتجها فلسطينيون تكلفة ويهدف إلى تخطي التقارير الاخبارية المبتذلة واستخدام الفن في توضيح عقلية شعب يعيش تحت الاحتلال منذ 45 عاما.

وقال مشهراوي الذي تربى في مخيم للاجئين في غزة ”هذه هي قصة كل فلسطيني يحب هذه الأرض لكنه يتعرض لضغوط تجعله يفكر في تركها. وفي نفس الوقت فإن المشهد ليس كله حزينا .. فهناك أمل وقصة حب وأفكار بشأن المستقبل.“

وشهدت السينما الفلسطينية نهضة في العقد الماضي ووسعت آفاقها العالمية.

وعرض آخر أفلام مشهراوي وكان بعنوان ”عيد ميلاد ليلى“ في مهرجانات سينمائية من تورونتو إلى طوكيو في عام 2008 . ورشح فيلم ينتمي للكوميديا السوداء بعنوان ”يد إلهية“ لجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان عام 2002 كما غاص فيلم ”الجنة الان“ في سيكولوجية الانتحاريين في عام 2005 وحظى بثناء عالمي.

وقال مشهراوي ”ربما لن يغير أي أفكار لكن يمكنه على الاقل أن يظهر حياتنا اليومية أمام جمهور مختلف .. عبر دور السينما في فرنسا وألمانيا وغيرهما.“

وتدور احداث فيلم ”فلسطين ستيريو“ حول شقيقين تصدمهما غارة إسرائيلية مميتة على مخيم اللاجئين الذي يعيشان فيه الأمر الذي يدفعهما للتفكير في الهجرة.‭‭ ‬‬ومن خلال عملهما على تدبير الأموال اللازمة للسفر عبر العمل كمهندسي صوت يطلع الشقيقان على أبهة الحياة في الضفة الغربية حيث تتداخل مشاهد الفيلم مع تفاصيل الواقع على الأرض.

ويجهز الشقيقان نظام الصوت في مؤتمر تحضره شخصيات مهمة في فندق محلي وهو مشهد يتكرر كثيرا على الساحة السياسية الفلسطينية كما يظهران في مشهد وهما يقدمان مكبرات للصوت في مسيرة حقيقية للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الاسرائيلية في مقر الصليب الاحمر في رام الله.

لكن أبرز المنغصات اليومية لحياة الفلسطينيين وهي نقاط التفتيش الاسرائيلية والحواجز وعمليات التفتيش لم تكن ظاهرة فحسب يوم التصوير - حيث ضبط الأخوان وهما يحاولان تهريب معداتهما إلى القدس خلال مشاجرة - وإنما أثرت أيضا على إنتاج الفيلم.

وقال عبد السلام أبو عسكر منتج الفيلم الذي ساعد على تنظيمه من خلال شركته سينيبال فيلمز لرويترز ”أوقفنا الإسرائيليون بمعداتنا لأربع ساعات عند نقطة تفتيش على الطريق من الشمال.“

وقال ”اضطر أفراد طاقمنا الأجانب إلى إبلاغ المطار بأنهم في زيارة لاسرائيل فحسب“ لأن سلطات الجوازات الاسرائيلية تحقق بشكل روتيني مع من يزورون الأراضي الفلسطينية وتفرض قيودا عليهم.

ورغم العقبات يجسد الفيلم الامكانات المتنامية لصناعة السينما الفلسطينية رغم أنها ما زالت تعتمد على المساعدات الخارجية والاتصالات الشخصية.

وساعدت شركة سينيتيلي فيلمز وهي شركة إنتاج سينمائي تونسية شهيرة ومركز غزة الاعلامي وصندوق الاستثمار الفلسطيني ومقره رام الله في تحمل تكلفة الفيلم بينما ستنفذ مرحلة ما بعد الانتاج في إيطاليا قبل موعد طرحه المنتظر في العام المقبل.

وقال أبو عسكر إنه على الرغم من إنتاج نحو ثلاثة أو أربعة أفلام فلسطينية لطرحها على مستوى عالمي كل عام فإن الانتاج ما زال يعتمد على التقنية الغربية كما أن المؤسسات السينمائية المحلية ضعيفة.

وتم جمع الممثلين الثانويين للفيلم من مخيم للاجئين الفلسطينيين واستعار صانعو الفيلم معدات الشرطة الاسرائيلية والاسلحة وخوذات ”الجنود الاسرائيليين“ من السلطة الفلسطينية.

وبعد أن يحرك جانبا حواجز الطرق التي تبدو كمكعبات خرسانية سميكة لكنها مصنوعة من خشب رقيق لاستخدامها في الفيلم يشهر عيد صافي وهو من مخيم الأمعري في رام الله سلاحه ويضحك لادراكه حجم السخرية التي يسببها ارتداء زي الجنود الاسرائيليين في الفيلم.

ويقول ”نعلم سلوكهم.. الطريقة التي يصرخون بها والطريقة التي يتحركون بها. نعرف ذلك بالتجربة طوال حياتنا.“

وأصر حسن الحريدي على التحدث بالعبرية ليستمر في حالة الاندماج مع الشخصية التي يؤديها في الفيلم وقال ”نعرف لغتهم أيضا. تعلمتها في سجن إسرائيلي.. قضيت هناك ثلاثة أعوام.“

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

من نواه براونينج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below