10 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 06:38 / بعد 4 أعوام

تنظيم المعارض والحفلات في لبنان مستمر رغم الحرب الاهلية في الجوار

بيروت (رويترز) - في بلد مثل لبنان حيث يصعب التكهن بشيء وتمتد آثار حرب أهلية في الجوار لا مجال لضعاف القلوب في مجال تنظيم المؤتمرات والمعارض وحفلات العرس الباذخة.

المنظمون اللبنانيون لمثل هذه المناسبات -ممن يحولون التراب إلى ذهب في قطاع الخدمات السياحية في هذا البلد الصغير- يبدون تصميما على المضي قدما رغم مخاطر الالغاءات المفاجئة حين تحدث اضطرابات سياسية او أعمال عنف.

كان العامان الماضيان بما تخللهما من تفجيرات واشتباكات لها صلة بما يحدث في سوريا وسيل المهاجرين الذين يتدفقون عبر الحدود من الاعوام الصعبة بشكل خاص على الأعمال سريعة التأثر بالمناخ السياسي.

قال آلان حديفة صاحب شركة كاركتر التي تنظم المناسبات الراقية ”نحن ننتظر وندعو لقدوم موسم جيد.“

وذكر ان حفلات العرس الباذخة ومؤتمرات الشركات الكبرى التي يجري تنظيمها في لبنان انخفضت بنسبة 45 في المئة وبخاصة مع عزوف زبائنه من أثرياء الخليج عن القدوم إلى البلاد الذي كانوا يقبلون عليه يوما لإقامة حفلات عرس تستمر بالايام.

وأدى هذا إلى تقلص كبير في فرص العمل.

قال حديفة لرويترز ”المتعهد اللبناني لا يعمل.. النادل اللبناني لا يعمل.. المصور اللبناني لا يعمل. لا أحد يعمل.“

ومثله مثل آخرين ممن لا يعتمدون في أعمالهم على لبنان فقط يقول حديفة ان المناسبات التي ينظمها في الخارج تدعم أعماله في الداخل وانه لم يتوقف عن تنظيم أحداث محلية رغم انها تظل رهينة للاوضاع غير المستقرة.

وقال لرويترز ”لا نستطيع ان نقول اننا لن نعمل ثم يجيء الموسم القادم ويسير بشكل جيد ولا نجد وقتا لتنظيم شيء.“

هذه الروح شائعة بين رجال الاعمال اللبنانيين الذين تعودوا على التكيف مع الاوضاع المضطربة.

فقد اعيد بناء لبنان بعد ان عانى حربا أهلية استمرت 15 عاما وعاد سريعا ليصبح مركزا اقليميا للاعمال. لكن فترات العنف من عام 2005 بما في ذلك حرب مع اسرائيل استمرت شهرا عام 2006 اجهضت الأمل في افلات البلاد من حالة الاضطراب قريبا.

وأضرت الحرب السورية التي بدأت عام 2011 مجددا بالسفر والسياحة مما ادى الى ابطاء نمو الاقتصاد اللبناني الى اقل من اثنين في المئة بدلا من ثمانية في المتوسط من عام 2007 الى 2010.

كان لبنان يروج لنفسه كمقصد سياحي في الشرق الاوسط بصورته كدولة منفتحة حديثة في منطقة محافظة اجتماعيا تحكمها أنظمة شمولية في الوقت الذي يموه فيه على النواقص الموجودة في البنية التحتية ونظامه السياسي الطائفي والصراعات الداخلية المزمنة والفساد.

ويصعب الحصول على أرقام عن حجم مساهمة المؤتمرات والمعارض في الاقتصاد اللبناني لكن قطاع الخدمات الاكبر يشكل حوالي 75 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

فزيارات رجال الاعمال تدعم عائدات الفنادق والمطاعم وأيضا الخدمات الترفيهية والنقل. وتقدر غرفة التجارة والصناعة والزراعة اللبنانية ان 24 في المئة من العمالة مرتبطة بالسياحة بشكل مباشر او غير مباشر.

لكن سياح الخليج الذين ينفقون ببذخ اختفوا الان واضطر المنظمون الى اعادة ترتيب مواعيد عشرات المؤتمرات والمعارض وحفلات العرس او نقلها الى موقع آخر خلال العامين الماضيين.

وقال نسيب جبريل كبير الاقتصاديين في بنك بيبلوس في بيروت ان الاستقرار ضروري لنجاح هذا القطاع.

وقال ”هذا البلد عنده امكانيات كبيرة جدا في هذا المجال وأثبت ذلك في فترات الاستقرار والامن.“ وهو يرى ان لبنان يتعافى سريعا من الكبوات.

وحين تشتد الامور في الداخل ينظر منظمو المناسبات اللبنانيون الى الخارج لتحقيق الارباح.

وهذا العام اضطر مركز بيروت الدولي للمعارض والترفيه الى ارجاء او الغاء الكثير من الأحداث بما في ذلك معرض لبنان للسيارات الذي يجتذب عادة مئة الف زائر.

ويركز رامي جويدي المدير الاداري لشركة (بي.آي.إي.ال) على الأحداث التي تنظمها شركته في الخليج وأوروبا والولايات المتحدة.

وقال ”هذه هي الطريقة اللبنانية... يجب ان تتجه الى السوق العالمية.“

وفي العام الماضي تقرر اختصار فترة افتتاح معرض الصحة والجمال في بيروت بسبب تفجير قنبلة تسبب في مقتل ثمانية اشخاص. وأقيم المعرض لكن الاضطرابات أدت الى تأجيله هذا العام الى الربيع القادم.

وقالت صوفيا فرغل إحدى المنظمات للحدث “لأننا نعرف الاوضاع في لبنان... لا نقف وننتظر فحسب.

”لا يمكنك ان تعرف. ربما يسود الهدوء الان ثم يحدث شيء خلال شهرين. ما نفعله هو ان نكون دوما على اهبة الاستعداد على اعتبار أن شيئا لن يحدث.“

من ستيفن كالين

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below