1 شباط فبراير 2013 / 12:47 / بعد 5 أعوام

نقص الحفاضات في النرويج بسبب تهافت زبائن من شرق أوروبا

أوسلو (رويترز) - قال مسؤولو جمارك وتجار تجزئة إن جنوب النرويج يعاني من نقص في الحفاضات بعدما جذبت حرب أسعار بين المتاجر زبائن من شرق أوروبا تهافتوا على شراء كل المعروض.

والنرويج واحدة من أغلى دول العالم. وحاولت متاجر في الجنوب اجتذاب زبائن محليين بخفض أسعار الحفاضات عن منافسيها وأدى ذلك دون قصد إلى تهافت سكان دول مجاورة على شراء البضائع والبدء في الاتجار فيها.

وقال تيري راجنار هانسن وهو مدير إقليمي لسلسلة متاجر ريما 1000 للبيع بالتجزئة “اشتروا كل الحفاضات.. أعني كل ما لدينا على الأرفف. يضعونها في سياراتهم ويعودون إلى وطنهم ليبيعوها ويحققون ربحا جيدا.

”ليست سرقة وليس عملا إجراميا حتى لكنه مشكلة كبيرة.. لا يتركون شيئا لزبائننا المعتادين.“

وقال هيلج بريليد رئيس الجمارك في كريستيانساند على الساحل الجنوبي للنرويج إن الزبائن يفدون على النرويج من السويد في رحلة بالسيارة على طول الساحل ليملأون سياراتهم ثم يستقلون عبارة ويعودون إلى السويد.

ويوقف رجال الشرطة البعض وبحوزتهم حفاضات تصل قيمتها إلى 50 ألف كرونة (9100 دولار) أي 80 ألف حفاضة وهي شحنة قانونية على الرغم من أن النرويج ليست عضوا في الاتحاد الأوروبي.

وقال بريليد “قالوا لنا إن السبب الوحيد الذي جعلهم يأتون إلى النرويج هو شراء الحفاضات والعودة إلى بلادهم وبيعها.

”يأتي هؤلاء بشكل أساسي من بولندا وليتوانيا وليس لدينا سبب للاعتقاد أنهم جزء من أي عصابات إجرامية.“

ويصل سعر الحفاضات النرويجية إلى 30 كرونة فقط (5.47 دولار) مقابل 50 حفاضة أي أقل من نصف السعر السائد في ليتوانيا.

(الدولار يساوي 5.4831 كرونة نرويجية)

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below