8 كانون الثاني يناير 2014 / 02:49 / بعد 4 أعوام

مدن فرنسية تحظر عروض ممثل ساخر متهم بالعداء للسامية

باريس (رويترز) - قرر رؤساء بلديات عدة مدن فرنسية يوم الثلاثاء حظر عروض ممثل فرنسي ساخر تتهمه الحكومة بإهانة ذكرى ضحايا المحرقة النازية وتعريض الأمن العام للخطر بإطلاقه إشارات معادية للسامية.

ديودونيه مبالا مبالا في باريس يوم 13 مايو آيار 2009 - رويترز

وألغت السلطات في مدينة نانت موعد بدء جولة للممثل الساخر ديودونيه مبالا مبالا كان مقررا يوم الخميس بعد ساعات من قرارات رؤساء بلديات مرسيليا وبوردو وتور حظر عروض مماثلة.

والخلاف هو أحدث توتر في العلاقات بين الطائفتين المسلمة واليهودية الكبيرتين في فرنسا. وحظيت هذه التوترات باهتمام دولي الأسبوع الماضي بعدما احتفل مهاجم فرنسا السابق نيكولاس أنيلكا بتسجيل هدف في مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز بأداء التحية التي اشتهر بها أيضا ديودونيه ويرى منتقدون أنها تنطوي على تلميح معاد للسامية.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند ”أطالب جميع ممثلي الدولة وخصوصا مسؤولي البلديات أن يكونوا يقظين وحازمين.“ وذلك في إشارة إلى مسؤولي البلديات والأقاليم المكلفين بتطبيق القانون وفرض النظام في فرنسا.

وقال أولوند في اجتماع مع كبار مسؤولي الحكومة في باريس ”يجب عدم تمكين أحد من استغلال هذا العرض للتحريض والترويج صراحة للأفكار المعادية للسامية.“

وصدرت مرارا أحكام بفرض غرامات على ديودونيه لإدانته بالحض على الكراهية. وقال محاموه إنهم سيتخذون إجراء قانونيا للدفاع عنه.

وقال المحامون في بيان أصدروه للإعلان عن تقديم شكاوى قانونية ضد التشهير وانتهاك الخصوصية ”حرية التعبير ليست حسب أهواء الحكومات أو حسب أهواء ممثل ساخر.“

واتهموا حكومة أولوند الاشتراكية باستغلال القضية لحشد الناخبين قبل انتخابات المجالس البلدية والبرلمان الأوروبي في الأشهر القادمة حيث يعد الغضب المنتشر على نطاق واسع بسبب البطالة دافعا قويا للتصويت لحزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف.

وبذلت زعيمة الحزب مارين لوبان جهودا مضنية كي تنأى بالحزب عن نزعاته المعادية للسامية التي كانت لديه في وقت سابق. وقالت لصحيفة لو فيجارو إنها ”صدمت“ في ديودونيه لكنها انتقدت الحكومة لمبالغتها في أهمية القضية.

ويقول مؤيدو ديودونيه إن حجة الأمن العام حجة زائفة لأن الممثل يؤدي عروضه داخل المسارح وليس في الشارع.

وكان وزير الداخلية مانويل فالس ضغط لحظر عروض ديودونيه بعدما اشتكت جماعات يهودية من طريقته في التحية التي اشتهر بها والتي يقولون إنها تمثل ”التحية النازية معكوسة“ ويربطون بينها وبين تكرار متزايد للتصريحات والأفعال المعادية للسامية في فرنسا.

ويحقق اتحاد كرة القدم الإنجليزي مع أنيلكا المهاجم في فريق وست بروميتش ألبيون لاستخدامه التحية ذاتها بعد إحراز هدف في مباراة في دوري كرة القدم الإنجليزي في 28 من ديسمبر كانون الأول. واعتذر الفرنسي توني باركر نجم دوري اتحاد كرة السلة الأمريكي عن صورة له قبل ثلاث سنوات وهو يؤدي التحية ذاتها.

وعاقب الجيش جنديين في سبتمبر أيلول لإصدارهما إشارة بالزي أمام معبد باريس اليهودي. وعرض مؤيدون صورا لهم من خلال مواقع الانترنت وهم يؤدون التحية عند النصب التذكاري للمحرقة في برلين وعند بوابات معسكر التعذيب النازي في أوشفيتز ببولندا.

ولد ديودونيه (46 عاما) في باريس لمهاجر من الكاميرون وأم فرنسية ويقول إن تلميحاته وإشاراته تعبير عن آراء معادية للصهيونية والمؤسسة الحاكمة وليست معادية للسامية.

من مارك جون

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below