April 4, 2014 / 6:43 AM / 5 years ago

البهجة تحزم حقائبها.. قصص قصيرة للمصري مكاوي سعيد عن الموت والثورة

القاهرة (رويترز) - تكرس المجموعة القصصية (البهجة تحزم حقائبها) لقدرة الفن القصصي على اكتساب روح متجددة تصل لأجيال قادمة عبر رصد هامس لمواقف وحالات إنسانية بعيدا عن السائد في الكتابة بمصر منذ الاحتجاجات الشعبية التي أنهت حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك في مطلع 2011.

وفي هذه المجموعة ينجو الكاتب المصري مكاوي سعيد من ”فخ“ الكتابة عن ”25 يناير“ ويتجاوز هذا الإغراء مراهنا على أن ما يبقى هو النص الذي يتحدى اختبار الزمن ولا يكون مجرد صدى لزلزال كبير بحجم ما يجري في البلاد منذ ثلاث سنوات.

فعقب اسقاط مبارك يوم 11 فبراير شباط 2011 كتبت العشرات من دواوين الشعر والروايات والمجموعات القصصية والكتب التي توثق جوانب من الاحتجاجات ومنها كتاب صدر في مطلع 2014 بعنوان (كراسة التحرير.. حكايات وأمكنة) رصد فيه سعيد على مهل تفاصيل إنسانية صغيرة وعميقة عن مهمشين أسهموا في الاحتجاجات بنصيب كبير وإن أهملتهم الفضائيات.

وفي مجموعة (البهجة تحزم حقائبها) لا يقترب المؤلف مما جرى باستثناء مشهد النهاية في قصة (لا أحد قادرا على قهرها) إضافة إلى قصة (صابرين) وبطلتها فتاة فقيرة في الرابعة عشرة كانت في ميدان التحرير منذ ”جمعة الغضب“ 28 يناير كانون الثاني والتي كانت ذروة الاحتجاجات ثم اختفت صابرين في الاحتفالات بتنحي مبارك.

والمجموعة التي صدرت عن (نون للنشر والتوزيع) في القاهرة تقع في 142 صفحة متوسطة القطع وهي العمل القصصي السادس للمؤلف الذي وصلت روايته (تغريدة البجعة) إلى القائمة القصيرة في مسابقة الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) في دورتها الأولى 2008.

ويكاد الموت يشمل قصص المجموعة بداية من القصة الأولى (ثلاثة أشكال لأبي) وبطلها صبي في العاشرة يعاني قسوة أبيه الأمي الذي يطلب منه أن يكتب خطابا لخاله في الكويت ليرد دينا وعد بإرساله ”بعد أن يقبض أول راتب“ ولكن الخال لا يرد الدين بل يعود بعد أربعة أشهر بسبب موت الكفيل ولا يطالبه الأب بشيء بل يسعى لتدبير قيمة تذكرة سفر إلى العراق ربما يكون حظه فيها أفضل.

وفي قصة (الهابطون من السماء) يتحول موت إبراهيم (ثلاث سنوات) إلى فجيعة لأهله الذين يظنون راوي القصة وهو طفل في الثامنة تسبب في موته عن غير قصد حين سقط من أعلى. ويصبح الموت شبحا يطارد الصبي إلى أن ينتقل أهله إلى مسكن بعيد يطمئن فيه إلى ”أنه لن تباغتني وتغيظني الأسئلة عن القطط والعفاريت.“

وتحضر الحياة بعنفوانها في (لا أحد قادرا على قهرها) عبر تتبع بطلتها ”إلهام“ وهي فنانة تشكيلية تعتز بأعمالها ورغم حاجتها إلى المال فإنها ترفض أن ترسم لوحات حسب الطلب إذ لا تحتمل العمل ”بدماغ بائع الروبابيكيا“.

وتحضر آثار الاحتجاجات في المشهد الأخير حيث تمر إلهام بشارع محمد محمود الذي شهد في نوفمبر تشرين الثاني 2011 اشتباكات لبضعة أيام أسفرت عن سقوط نحو 40 قتيلا وأكثر من ألفي جريح. وتؤرخ جدران الشارع برسوم الجرافيتي لضحايا الاحتجاجات منذ اسقاط مبارك وتعرضت الرسوم للإزالة في عهد الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين ثم أعيدت في فترة لاحقة.

وفي هذا المشهد تندهش بطلة القصة من إزالة ”الجرافيتي المعبر عن الثورة بحجة تنظيف الميدان“ وتستجيب لطلب أم ”تطلب من إلهام رسم صورة ابنها الشهيد على الجدار بعد أن محا صورته الأغبياء“ إذ كانت الأم تمر بالشارع وتعود إلى بيتها راضية وحين أزيلت صورة الابن شعرت بأنه مات بالفعل.

إعداد سعد علي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below