21 أيلول سبتمبر 2008 / 11:05 / بعد 9 أعوام

اختتام مهرجان (موسيقات) بتونس بنكهة موسيقية ايرانية

تونس (رويترز) - أسدل الستار ليل السبت على الدورة الثالثة من مهرجان (موسيقات) الرمضاني المقام بقصر النجمة الزهراء بسيدي بوسعيد بعرض للموسيقى التقليدية الايرانية لشيخ الموسيقى الايرانية شهرام ناظري.

ووسط جمهور غفير حضر الحفل تغنى ناظري بصوته العذب الشجي عبر قصائد كبار شعراء الصوفية الايرانيين مثل جلال الدين الرومي بالحب والحقيقة والحرية.

ويعتبر ناظري الملقب ”الشحرور الفارسي“ واحدا من اكبر شيوخ الموسيقى والغناء التقليدي الايراني وأحد المجسدين للمنحى التحديثي في التقاليد الموسيقية الفارسية المتقنة وبدأ يشتهر منذ 1975 حين فاز بأول جائزة بمهرجان في ايران.

وعزف هذا الفنان خلال الحفل الذي استمر زهاء ساعة ونصف الساعة ألحانا كلاسيكية هادئة خاطبت مشاعر الجمهور واخذته الى عالم روحاني جميل تمازجت فيه الموسيقى بمعاني الحب والحلم.

وشارك خلال مهرجان (موسيقات) الذي افتتح هذا العام في الخامس من سبتمبر ايلول الحالي فنانون من 13 بلدا هي تونس والمغرب والصين وتركيا ورومانيا والبرازيل ومالي وأفغانستان واسبانيا وايطاليا وفرنسا وأرمينيا وايران.

ويتميز مهرجان (موسيقات) الذي يقام منذ ثلاثة اعوام بانه يحتفي بالموسيقات التقليدية العالمية دون سواها.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below