16 حزيران يونيو 2008 / 04:20 / بعد 9 أعوام

تنشيط سوقي جارا والباعونية لإحياء مناطق عمان القديمة

عمان (رويترز) - تحتضن اللويبدة وجبل عمان وهما من اقدم الاحياء في العاصمة الاردنية عمان كل يوم جمعة سوقي جارا والباعونية المفتوحتين بهدف احياء هذه المناطق العريقة وتشجيع الحرف التقليدية والفن الشعبي.

تشتهر منطقة الدوار الاول في جبل عمان حيث تقام سوق جارا بشوارعها الضيقة ومنازلها القديمة الرحبة التي سكن فيها الملك طلال والملك حسين والعديد من الشخصيات السياسية والدبلوماسية منتصف القرن الماضي.

نجحت سوق جارا التي بدأت مشوارها قبل أربع سنوات في استقطاب الاف الزوار العرب والاجانب اسبوعيا من خلال الانشطة المختلفة التي تقدمها منها المسرح والعاب الاطفال والمقاهي الشرقية واكشاك البيع المتنوعة.

تقام السوق في شارع طوله 180 مترا ويضم عشرات من اكشاك البيع التي تتنوع سلعها بين الفضيات والمصابيح القديمة والمصوغات اليدوية والرسومات والمطرزات التي تمثل التراث الاردني بالاضافة الى المنتجات الطبيعية كالعسل والورود.

قال خضر قواس امين صندوق جمعية سكان حي جبل عمان ومدير السوق لرويترز ”تأسست الجمعية للمحافظة على هذه المنطقة فكانت فكرة السوق لاعادة احياء هذه المنطقة والمحافظة على اصالتها.“

واضاف قواس ”بدأت السوق كتجربة في عام 2005 وكانت تجربة ناجحة لذلك قررنا الاستمرار وهذا هو العام الرابع.“

يؤم السوق العديد من السياح حيث قال قواس ان عدد الزوار يتراوح بين اربعة الاف الى ستة الاف زائر اسبوعيا ويستضيف مسرح السوق العديد من الفرق الشابة.

اما سوق الباعونية التي تقام في جبل اللويبدة فهي احدث حيث بدأت تجربتها هذا العام للتركيز بشكل خاص على التحف النادرة بالاضافة الى الاشغال اليدوية.

قالت حياة الناصر رئيسة جمعية اصدقاء اللويبدة ان السوق ”تعنى بالتراث والثقافة خصوصا ان جبل اللويبدة يضم العديد من محلات التحف.“

ويساعد سوقا جارا والباعونية الفنانين والمبدعين الذين لا يملك معظمهم محال تجارية وحتى ربات المنازل على عرض وترويج منتجاتهم المتنوعة.

اميرة ابو حسان احدى البائعات في سوق جارا التي تعرض منتجاتها من المصاحف والملابس واطارات الصور المطرزة المستوحاة من التراث الاردني للسنة الثالثة على التوالي.

وقالت ”أحب ان انتج واردت ان اعرف مدى اقبال الناس على ابداعاتي وافكاري والحمد لله الاقبال جيد.“

واضافت ”اقبال الناس يحفزني على الانتاج والتفكير في ابداعات جديدة فما تراه على طاولتي هذا العام سترى غيره بأشكال اخرى أكثر تطورا وبألوان اكثر العام القادم.“

وتقام السوقين أيام الجمعة طيلة فصل الصيف مما يساعد على استقطاب عدد اكبر من الناس الذين يستمتع العديد منهم بامضاء يوم العطلة في التجول بين المنازل القديمة وشراء منتجات الحرف التقليدية او حتى احدث الكتب.

وقالت رانيا وهي احدى المترددات على هذه الاسواق ”بصراحة الفكرة جميلة جدا. فهم يعيدون احياء هذه المناطق القديمة ليعرضوا فيها ما يتميز به سكان هذه المناطق من حرف وغيرها من المعروضات المثيرة.“

من دينا الوكيل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below