19 كانون الثاني يناير 2008 / 05:13 / بعد 10 أعوام

بقايا رماد جثمان غاندي سيستقر في بحر العرب

مومباي (رويترز) - من المنتظر ان ينثر بعض من بقايا رماد جثمان المهاتما غاندي بطل الحرية ورسول السلام الهندي في بحر العرب بعد اعتراض احفاده على خطط لعرضها في متحف.

<p>تمثال من الرمال للمهاتما غاندي خلال احتفال سنوي للتماثيل الرملية في جيزولو بشمال شرقي ايطاليا يوم 8 ديسمبر كانون الاول 2007. تصوير: رويترز.</p>

واغتيل غاندي برصاصات اطلقها متشدد هندوسي في 1948 وبعد حرق جثته وفقا للتقاليد الهندوسية ارسلت عدة قوارير تحتوي على رماده الي اتباعه في انحاء البلاد لعرضها في نصب تذكارية.

وسلمت احدي هذه القوارير العام الماضي الى متحف مخصص لتراث غاندي من عائلة هندية بارزة في التجارة والاعمال بعد أن احتفظت به 60 عاما تقريبا.

وكان متحف (ماني بهاوان غاندي سانجرالايا) يعتزم عرض القنينة مع متعلقات شخصية لغاندي لكن احفاده تدخلوا وطلبوا من المتحف دراسة نثر الرماد في البحر.

وقال مسؤول بالمتحف ”احتراما لرغبة العائلة سينثر الرماد في بحر العرب في 30 يناير (كانون الثاني) الذي يوافق الذكرى السنوية الستين لوفاته.“

وعادة ما يحرق الهندوس موتاهم وينثرون الرماد في الانهار او البحار في اليوم الثالث عشر بعد الوفاة.

وقالت صحيفة تايمز اوف انديا ان رماد غاندي سينثره في مياه بحر العرب احفاد ابنه الاكبر هاريلال الذي كانت علاقته المضطربة بوالده موضوعا لكتب وافلام ومسرحيات كثيرة.

ولم يحضر هاريلال ..الذي اعتنق ذات يوم الاسلام نكاية في والده.. جنازة غاندي.

ونقلت الصحيفة عن اوشابابين جوكاني احدى حفيدات غاندي قولها ” قررت العائلة اعطاء نسل هاريلال الفرصة التي لم يحصلوا عليها مطلقا“ للمشاركة في طقس جنائزي لغاندي.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below