19 تموز يوليو 2008 / 01:28 / بعد 9 أعوام

مهرجان (الموسيقى العربية في القدس) يفشل في استضافة فرق عربية

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - قال منظمو مهرجان(القدس 2008) الذي يقام هذا العام في دورته السادسة عشر تحت شعار( الموسيقى العربية) إنهم فشلوا في استضافة اي فرقة من الدول العربية للمشاركة في المهرجان الذي تنطلق فعالياته في الثالث والعشرين من يوليو تموز القادم.

<p>اطفال مسلمون يتجمعون عند قبة الصخرة في مجمع المسجد الأقصى بالقدس الشرقية يوم 12 يوليو تموز 2008. تصوير: عمار عواد - رويترز</p>

وقالت رانيا خوري مديرة المهرجان يوم الخميس لرويترز”بعد أشهر من العمل والمحاولات المستمرة لمشاركة فرقتين عربيتين من المغرب وتونس في فعاليات المهرجان هذا العام عبر تنسيق خاص دون الحاجة لحصولهم على تأشيرات دخول من الجانب الاسرائيلي إلا إننا فشلنا في ذلك.“

وترفض العديد من الفرق الفنية والفنانين العرب الدخول الى الاراضي الفلسطينية عبر الحصول على تاشيرات دخول من الجانب الاسرائيلي وكانت مشاركة العديد منهم تتم في سنوات التسعينات بموجب تنسيق خاص كانت تقوم به السلطة الفلسطينية مع الجانب الاسرائيلي دون الحاجة للحصول على تأشيرات دخول.

وقالت خوري ”ستشارك معنا في هذا العام فرقة الفنانة المغربية المقيمة في فرنسا وفرقة الادوار للمقامات اضافة الى اننا لغاية الان تمكنا من الحصول على تصاريح لفرقتين من الضفة الغربية وباتتظار الحصول على تصاريح لاعضاء فرقتين فنيتين للمشاركة في فعاليات المهرجان.“

وتمنع اسرائيل الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة الدخول الا بموجب تصاريح خاصة غالبا ما تكون محدودة للحصول على العلاج او للوصل الى قنصليات الدول الاجنبية للحصول على تاشيرات سفر اليها.“

وقالت خوري ”نريد ان نقدم للجمهور في القدس الفرق الفنية الفلسطينية ونحقق كسرا للحواجز والجدار الذي لايمكن ان يقف في وجه الفن وسنعمل على تنظيم جزء من امسيات المهرجان في بيت ولحم ورام الله للتاكيد على التواصل بين المدن الفلسطينية.“

ويشارك في مهرجان هذا العام الذي تنظمه مؤسسة يبوس للانتاج الفني بدعم من عدد من المؤسسات المحلية والاجنبية فرق فلسطينية من رام الله وبيت لحم والناصرة اضافة الى فرنسا واليونان وإيطاليا جزء منها لديه فعاليات مشتركة.

وقالت خوري ”ستعيش مدينة القدس تسعة ليل من الموسيقى والرقص والغناء احياء للثقافة في هذه المدينة التي بحاجة الى مثل هذه الفعاليات لاحياء الثقافة فيها والتاكيد على هويتها لاسيما واننا نعيش الذكرى الستين للنكبة.“

واختار منظمو المهرجان موقع قبور السلاطين التاريخي العائد الى الملكة هيلين التي اتت الى القدس عام خمسة وأربعين قبل الميلاد بصحبة أطفالها وعلى بعد خمسمئة متر من شمال البلدة القديمة أمرت بحفر ضريح يدفن فيه ابنها (ايزاتس) واخرون من سلالتها حسبما جاء في نشرة عن الموقع الذي اكتشف في العام 1886 لاقامة الفعاليات فيه.

ويرى منظمو المهرجان ان هذا الموقع الاثري سيضفي رونقا وجمالا على فعاليات هذا الموقع.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below