17 كانون الثاني يناير 2008 / 15:34 / بعد 10 أعوام

متحف أمريكي يعيد لمصر قطعة أثرية من البرونز عمرها 2300 عام

القاهرة (رويترز) - أعلنت وزارة الثقافة المصرية يوم الخميس أن متحفا أمريكيا سلم القنصلية المصرية في نيويورك قطعة أثرية من البرونز عمرها نحو 2300 عام تضم تمثالين للإلهة الفرعونية باستت.

وعبد المصريون القدماء الإلهة باستت التي كانت على هيئة القطة في منطقة بوباستيس (تل بسطة) بشمال مصر في الدولة الوسطى (تقريبا نحو 2050-1786 قبل الميلاد) ثم أدمجت مع إلهة القوة والحرب ”سخمت“ في الدولة الحديثة (تقريبا 1567-1085 قبل الميلاد).

وقال زاهي حواس الامين العام للمجلس الاعلى للاثار بمصر في بيان ان القطعة التي ترجع للعصر البطلمي (القرن الثالث قبل الميلاد تقريبا) عبارة عن قاعدة مستطيلة وضع عليها تمثالان يصوران الالهة باستت وكان متحف جامعة كاربنون ديل بولاية الينوي اشتراها من أحد هواة اقتناء الاثار عام 1996 في باريس.

وأضاف أن ادارة المتحف في فترة لاحقة طلبت من المجلس الاعلى للاثار بمصر ”تصريحا بالسماح بعرض هذه القطعة ضمن مقتنيات المتحف ومعرفة المزيد من المعلومات عن القطعة والموقع الذي اكتشفت فيه .. طالبنا بعودة هذه القطعة الى مصر ووافقت ادارة المتحف.“

وقال البيان ان متاحف وأفرادا حول العالم أعادوا الى مصر منذ عام 2002 خمسة الاف قطعة أثرية خرجت من البلاد بطرق غير مشروعة.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below