28 نيسان أبريل 2008 / 12:31 / بعد 10 أعوام

آثار جانبية للسعادة.. حزن نبيل وبحث عن سعادة غير متحققة

القاهرة (رويترز) - يوحي عنوان ديوان (آثار جانبية للسعادة) بأن السعادة متحققة بالفعل وأن هناك آثارا جانبية لها. لكن قارئ القصائد ربما لن يجد آثارا للسعادة بل بحثا عنها أو رثاء لها.

ولولا أن الشاعر المصري بهاء حسين سجل في بداية الديوان أنه كتب قصائده بين عامي 2003 و2004 لرجح القارئ أن يكون الديوان كتب في جلسة واحدة حيث تمتد القصائد كلوحة مائية شفيفة لترسم حزنا شفيفا وحالة وجودية عبثية بلا صراخ ولا لفظة زاعقة.

فالسعادة التي تحوم حول معانيها القصيدة الاولى (آثار جانبية للسعادة) يتناثر البحث عنها في الديوان كله. يقول الشاعر في مطلع قصيدته الاولى التي اختارها عنوانا للديوان ”يا الله-قل لهذا المستقبل أن يسترخي-لتدخل يدي في عماه“ وينهيها بالقول ”من الواضح أن الحواس كالارامل تتهيأ دائما لسعادة قادمة“.

ويصدر الديوان يوم الثلاثاء في سلسلة (أصوات أدبية) عن الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقاهرة ويقع في 111 صفحة متوسطة القطع.

واذا كانت السعادة مستعصية أو تحتاج إلى جهد لبلوغها أو اكتشافها فان الحزن -في القصيدة التي تتخذ هذا الاسم- سهل ومجاني ”لا نحتاج إلى تمرين-لكي نحزن“ ولا سبيل لدفع هذا الحزن إلا بخوض تجربة مجنونة في قصيدة (ملل) تتمثل في ”أن أجرب الموت-ارضاء لفضول خاسر-على أن أعود للحياة ثانية-لاسب أصدقائي الذين تركوا ذكراي تجف بهذه السرعة“.

وفي نهاية الديوان سيعود للتساؤل.. ”ما الذي نفعله-لتفهمنا السعادة..“

وقصائد حسين تبدو كتنويعات على حالات وجودية ولهذا تبدو قصيدة ( كومبارس) خارج السياق العام للديوان. والكومبارس هو الممثل الذي يقوم بأدوار صغيرة أو هامشية وهذا سبب كاف لأن يقول هذا الممثل قليل الشأن رغم تجاوزه الخمسين في أول القصيدة ”لا أريد أن يحبني أحد-كي لا أحبه. لا أريد أن أحب أحدا“.

ويستعرض الكومبارس مهاناته في أسى شفيف والتي تبلغ ذروتها بيقينه أن ”الجمهور لا يصفق للكومبارس-والله لا يحبه-والمنتج والنص-والشاشة لا تحبني. أين أحط ملامحي التي لا أحبها.. عيني-أقصد عيني سابقا-تؤلمني. كيف بلا عينين أبكي.. كيف أعرف النص.. كيف أنفض عنه الغبار.. كيف أمشي في عتمة النص الضرير..“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below