21 شباط فبراير 2008 / 00:54 / بعد 10 أعوام

الفايد: العائلة الملكية في بريطانيا كانت تريد التخلص من ديانا

لندن (رويترز) - قال مالك سلسلة متاجر بريطانية فاخرة محمد الفايد يوم الاثنين ان وفاة الاميرة ديانا ونجله دودي (عماد) في تحطم سيارة في باريس عام 1997 كان جريمة قتل واتهم العائلة الملكية في بريطانيا بالرغبة في التخلص من ديانا.

<p>محمد الفايد لدى وصوله لحضور تحقيق في مقتل الاميرة ديانا ونجله دودي الفايد في المحكمة العليا في لندن يوم الاثنين. تصوير: اليسيا بييردومينيكو - رويترز.</p>

وفي افادة مؤثرة في التحقيق في مقتلهما اتهم الفايد الامير فيليب زوج الملكة اليزابيث ووالد زوج ديانا السابق بأنه ”نازي“ و ”عنصري“.

وقال الفايد امام المحكمة ”هل تعرفون اسمه الاصلي - انه ينتهي بفرانكنشتاين.“

وقال ان ديانا التي طلقت من ولي العهد الامير تشارلز ”عانت لمدة عشرين عاما من عائلة دراكولا هذه.“

وبعد انتظاره لاكثر من عشر سنوات لمثل هذا اليوم في المحكمة ترقرق الدمع في عيني الفايد واهتز رأسه واخرج منديلا من جيبه وقد اصبح صوته أجش.

ويزعم امبراطور المال المصري المولد ان اجهزة الامن البريطانية قتلت ديانا بناء على اوامر من الامير فيليب.

وخلصت تحقيقات الشرطة الفرنسية والبريطانية الى ان وفاة ديانا ودودي كانت حادثا مأساويا سببه ان قائد السيارة الذي كان يقود بسرعة كبيرة كان ثملا. ورفض كل من التحقيقين نظريات الفايد بوجود تامر.

وقال الفايد عن الزوج السابق لديانا الامير تشارلز ”لقد شارك وانني على يقين انه كان يعرف ما سيحدث.“

وقال ان ذلك ”بسبب انه كان يرغب في المضي قدما والزواج من كاميلا وهو ما حدث... لقد قضوا عليها قتلوها.“

وقال الفايد عن تشارلز ”وتزوج من زوجته التمساح وهو سعيد بذلك.“

وابلغ المحكمة ”ما حدث مذبحة لا قتل.“

وقال ”ديانا ابلغتني بالهاتف انها حامل. وانا الشخص الوحيد الذي ابلغاه. وابلغاني بأنهما خطبا بعضهما لبعض وسيعلنان ذلك صباح الاثنين (بعد ثلاثة ايام من الحادث).“

وكانت ديانا (36 عاما ) ودودي (42 عاما) والسائق هنري بول وهو موظف لدى دودي قتلوا في سيارتهم الفاخرة في تصادم في نفق طريق بعد ان انطلقوا من فندق ريتز في باريس وكان المصورون يلاحقونهم.

وقال الفايد ”الاستخبارات الفرنسية ساعدت الاستخبارات البريطانية في تنفيذ جريمة القتل.“

واتهم الفايد في افادته كل شخص ابتداء من رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير الى سارا شقيقة ديانا ومن حافظي جثة ديانا الى سائقي سيارة الاسعاف في باريس بالضلوع في الحادث.

وعندما سئل عما اذا كان الامير فيليب في محور هذه المؤامرة قال .. ”هذا صحيح.“

ثم سئل هل كانت اجهزة الامن البريطانية تعمل بناء على اوامر من بلير فأجاب ”نعم سيدي لانني على يقين بأنه يعرف ما كانوا يعتزمون عمله بالقطع.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below