9 أيلول سبتمبر 2008 / 07:01 / بعد 9 أعوام

مهرجان للانشاد الديني في أمسيات رمضان في دمشق

دمشق (رويترز) - أحيت الفرقة التراثية الحلبية مساء يوم الاحد أمسية للانشاد الديني في قصر العظم التاريخي في دمشق.

وتشارك الفرقة في مهرجان يستمر خمسة أيام تنظمه الامانة العامة لاحتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية لعام 2008 التي تشرف على عدد من العروض والمهرجانات الفنية في العاصمة السورية احتفالا باختيارها عاصمة للثقافة العربية للعام الحالي.

وتشارك في المهرجان أيضا فرقتات اخريان من سوريا وفرقة من كل من مصر والمغرب في تقديم أغاني وألحان دينية بمناسبة شهر رمضان.

ويتولى محمد مسعود الخياط ادارة الفرقة التراثية الحلبية التي تكونت عام 2006.

وقال الخياط ”الفن الحلبي والقدود الحلبية والموشحات الحلبية والادوار الحلبية بما فيها من أناشيد الصوف الحلبي ما تزال تتمتع بفعاليات صوفية موجودة في زوايا وتكايا حلبية.“

وكانت الالحان الصوفية تعزف في حي الجلوم بمدينة حلب السورية قبل 500 عام في تقليد كان متبعا عقب صلاة الجمعة من كل أسبوع.

وظهرت جماعة من الزهاد فى القرون المتأخرة لبسوا الصوف فأطلق عليهم اسم الصوفية. وقيل أيضا ان التسمية مأخوذة من كلمة ”صوفيا“ أي الحكمة باللغة اليونانية.

وللصوفية طرق عديدة لكل منها أفكارها الخاصة. ويبيح المتصوفة رفع الصوت بالذكر والرقص والموسيقى والغناء.

وقالت انمار حجازي من الامانة العامة لاحتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية ان المهرجان تشارك فيه ”مجموعة من الفرق التي تشتغل على الانشاد والموسيقى التي تعتبر روحية. بالنسبة لنا هي دينية وهي شيء روحاني للناس.“

ويهدف المهرجان أيضا إلى تعزيز التواصل الفني بين فرق الانشاد الديني في مختلف الدول الإسلامية.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below