2 تشرين الثاني نوفمبر 2017 / 15:06 / بعد شهر واحد

دورة في كرة القدم للمهاجرين تخفف عناء الرحلات إلى ليبيا

طرابلس (رويترز) - بات لدى المهاجرين الذين يواجهون مستقبلا غامضا خلال احتجازهم في واحد من أكبر مراكز الاعتقال في ليبيا مصدر للتسلية: ملعب لكرة القدم.

مهاجرون يلعبون كرة القدم في مركز طريق السكة للاعتقال في ليبيا يوم 30 أكتوبر تشرين الأول 2017. تصوير: اسماعيل زيتوني - رويترز.

فقد زود القائمون على مركز طريق السكة للاعتقال المهاجرين بأحذية وغيرها من المستلزمات للعب دورة في كرة القدم الخماسية في فناء مركز الاعتقال ذي الأرضية المكسوة بالأسمنت ومرميين صغيرين صنع قائماهما وعوارضهما من المعدن وطليت خطوطه يدويا. والمشجعون هم زملاء اللاعبين من المعتقلين.

وألقت السلطات الليبية القبض على بعضهم لدى محاولتهم الوصول إلى إيطاليا في قوارب واعتقلت آخرين بصفتهم مهاجرين غير شرعيين كانوا يحاولون كسب الرزق من خلال العمالة اليومية في طرابلس والمدن الليبية الأخرى. ومعظمهم من غرب أفريقيا.

وتشتهر مراكز الاعتقال، وبعضها رسمي، بتردي الأوضاع. ووثقت الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية انتهاكات واسعة النطاق ضد المهاجرين في المراكز وأماكن الإيواء غير الرسمية في ليبيا.

وقال حسني أبو عيانة المسؤول بالمركز ”المبادرة من أجل تخفيف معاناة المهاجرين النفسية والاجتماعية“.

وليبيا هي أشهر نقطة مغادرة يقصدها المهاجرون للعبور إلى أوروبا بحرا حيث عبر أكثر من 600 ألف الطريق عبر البحر المتوسط منذ 2014.

وتراجعت حالات المغادرة بشدة منذ يوليو تموز في ظل قيام خفر السواحل الليبي بمنع مزيد من المهاجرين من العبور أو اعتراضهم وهو ما يعني اكتظاظ مراكز الاعتقال بالنزلاء.

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below