June 24, 2018 / 9:00 AM / 3 months ago

مقابلة-امرأة سعودية تقود سيارة فورمولا 1 في يوم تاريخي

لوكاستوليه (فرنسا) (رويترز) - قادت أسيل الحمد إحدى سيارات رينو في فورمولا 1 حول حلبة سباق جائزة فرنسا الكبرى أمام آلاف المشجعين يوم الأحد لتعطي إشارة بدء عهد جديد للسعوديات في رياضة السيارات.

السعودية أسيل الحمد التي ستقود إحدى سيارات فورمولا 1 قبل سباق جائزة فرنسا الكبرى في صورة التقطت بالبحرين يوم 8 أبريل نيسان 2018. تصوير: حمد محمد - رويترز

وتأتي هذه اللفة على حلبة بول ريكار في لوكاستوليه، على متن سيارة لوتس رينو ئي20 الفائزة بسباق عام 2012، في اليوم الذي تم فيه رفع الحظر عن قيادة النساء للسيارات في شوارع المملكة.

وأبلغت أسيل رويترز في مقابلة في مقر فريق رينو في الحلبة ”اليوم لا يتعلق فقط بالاحتفال بعهد جديد للنساء في قيادة السيارات، لكنه أيضا يوم ميلاد السيدات في رياضة السيارات في السعودية.

”أهم شيء أتطلع إليه هو أن أرى الجيل القادم والفتيات الصغيرات يحاولن (ممارسة رياضة السيارات)“.

وأضافت ”أريد أن أشاهدهن وهن يتدربن ويتعاملن مع هذه الرياضة بجدية. سيكون هذا أكبر إنجاز لي“.

ولن تقود أسيل سيارة فورمولا 1 لأول مرة يوم الأحد، إذ اختبرت سيدة الأعمال ومهندسة التصميم الداخلي السعودية السيارة نفسها على الحلبة في الخامس من يونيو حزيران من أجل التعود عليها.

لكن يوم الأحد ستقود أسيل أمام آلاف المشجعين ضمن استعراض لسيارات الشركة الفرنسية احتفالا بعودة فورمولا 1 إلى فرنسا بعد غياب عشر سنوات.

ومنحت هذه السيارة السائق الفنلندي كيمي رايكونن بطل العالم 2007، الموجود الآن في فيراري، الفوز في سباق أبوظبي في نوفمبر تشرين الثاني 2012.

وقالت بعد قيادة السيارة ”كانت قيادة مثالية. كل شيء كان سلسا وشعرت بأنني أنتمي لهذا المقعد. أحببت وجود الجماهير حولي... إنه يوم ساحر“.

* الحلم بالمستحيل

وقالت أسيل عن تجربتها الأولى مع السيارة في بداية هذا الشهر ”لم أتخيل ذلك مطلقا في أحلامي. لذا فإنها فرصة رائعة. في هذا اليوم اعتقدت أنها تجربة العمر. لكنهم وجهوا لي الدعوة مرة أخرى.

”إنه شرف كبير لي أن أشارك رينو احتفالاتها“.

وأضافت ”أعتقد أن جمال هذه القصة هو أن كل شيء ممكن، حتى لو كنت تحلم بالمستحيل فيمكنك تحقيقه“.

وأسيل هي بالفعل أول سيدة تنال عضوية الاتحاد السعوي للسيارات والدراجات النارية وهي عضو أيضا في اللجنة النسائية لرياضة السيارات التي أنشأها الاتحاد الدولي للسيارات.

وهي أول سيدة أيضا تستورد سيارة فيراري إلى السعودية واصطحبت سيارتها 458 سبايدر إلى حلبات حول العالم للمشاركة في مناسبات ودورات لتعليم القيادة في السباقات على مستوى احترافي.

وردا على سؤال عما إذا كانت السعودية ستشهد أول امرأة تشارك في سباقات السيارات قالت أسيل ”بالتأكيد. ستكون هذه مهمتي في السعودية.

”بفضل رينو وهذه اللفتة أتمنى أن أكون سفيرة حتى أضغط من أجل ذلك في السعودية“.

وتابعت ”اللجنة النسائية لرياضة السيارات تشجع على المشاركة في كل قطاعات الرياضة ويتضمن ذلك سائقي السباقات والمهندسين والفنيين“ مضيفة أن السعوديات قد يعملن أيضا في فورمولا 1.

”الأجمل أن رياضة السيارات ليست رياضة منقسمة. السيدات بوسعهن التنافس على حد سواء مع الجميع. علينا فقط أن نحلم بوجود المزيد من النساء في كل قطاعات رياضة السيارات“.

وقالت ميشيل موتون، وهي سائقة راليات سابقة ورئيسة اللجنة النسائية في الاتحاد الدولي للسيارات، إنها تأمل أن يساعد نموذج أسيل في تمهيد الطريق أمام المزيد من السيدات لدخول عالم سباقات السيارات.

وانطلقت النساء بسياراتهن في شوارع السعودية في منتصف الليل إيذانا برفع آخر حظر مفروض في العالم على قيادة المرأة يعتبره كثيرون منذ وقت طويل رمزا لقمع النساء في المملكة.

وهذه الخطوة، التي صدر بها أمر ملكي من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في سبتمبر أيلول الماضي، تأتي في إطار إصلاحات واسعة النطاق يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي يسعى لتنويع اقتصاد أكبر مصدر للنفط في العالم وتحقيق انفتاح في مجتمع شديد التحفظ.

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below