July 6, 2018 / 6:36 PM / 4 months ago

وفاة وزير خارجية سابق للفاتيكان ساعد في تحسين العلاقات مع العالم الإسلامي

الكردينال جان لويس توران خلال لقاء في روما مع زعيم الجالية الإسلامية في أمريكا الشمالية. أرشيف رويترز

مدينة الفاتيكان (رويترز) - أعلن الفاتيكان يوم الجمعة وفاة الكردينال الفرنسي وزير الخارجية السابق جان لويس توران عن 75 عاما وهو شخصية ساعدت في تحسين العلاقات بين الكنيسة الكاثوليكية والعالم الإسلامي.

وشغل توران منصب وزير خارجية الفاتيكان في الفترة من عام 1991 وحتى عام 2003 ثم عين في 2007 مسؤولا عن المجلس الذي يشرف على علاقات الكنيسة بالديانات الأخرى.

وكان توران هو من أعلن للعالم من شرفة مطلة على ساحة القديس بطرس انتخاب فرنسيس ليصبح البابا في 13 مارس آذار 2013.

وعانى توران من مرض باركنسون لسنوات عدة وتوفي في الولايات المتحدة يوم الخميس.

وعلى الرغم من مرضه ظل رئيسا للمجلس البابوي للحوار بين الأديان حتى وفاته. وفي أبريل نيسان التقى بالعاهل السعودي الملك سلمان في الرياض في أول زيارة للمملكة يقوم بها مسؤول كاثوليكي رفيع.

وحظي توران باحترام على نطاق واسع في العالم الإسلامي بعد أن ساعد في تحجيم الخسائر التي تسبب فيها خطاب ألقاه البابا بنديكت في مدينة ريجنسبورج الألمانية في سبتمبر أيلول 2006 وبدا فيه أنه يربط الإسلام بالعنف.

واقتبس البابا بنديكت وقتها مقولة لامبراطور بيزنطي في القرن الرابع عشر عن أن الإسلام لم يأت إلا بالشر إلى العالم وانتشر بحد السيف.

وخلال شغله لمنصب وزير الخارجية كان توران من قادة معارضة الفاتيكان للحرب على العراق في 2003 وأزعج واشنطن بشأنها أكثر من مرة ووصف الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق بأنه ”جريمة بحق السلام“.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below