October 20, 2019 / 8:49 PM / 2 months ago

نجوم الفن يشاركون بقوة في احتجاجات لبنان

بيروت (رويترز) - صعدت تظاهرات لبنان السلم الموسيقي بنوتة متنوعة توزعت بين الأناشيد الوطنية وحلقات الدبكة الشعبية والأغاني التي تم تحوير كلماتها بما يتلاءم مع مقتضيات الحالة السياسية.

شبان وفتيات يرقصون الدبكة التقليدية خلال احتجاجات في بيروت يوم الاحد. تصوير: محمد عزاقير - رويترز.

وقد أجرى المتظاهرون بعفوية تامة تعديلا على أغنية الفنان فضل شاكر ”فاكر لما تقولي“ لتصبح أقرب إلى ”نشيد الثورة“ التي تعبر عن رفض المتظاهرين لبقاء السلطة.

وأعادت هذه الأغنية الفنان المتواري عن الأنظار إلى الساحة الغنائية حيث يصدح صوت شاكر في كل الساحات بكلمات تقول ”فاكر لما تقولي هسيبك يعني أنا هجري وراك / ولا هموت في هواك ولا أنا هترجاك / روح يا حبيبي مع ألف سلامة روح والقلب معاك / خد لياليك وياك أنا مش هستناك / أنا مش فاضي أعيش ع الفاضي وأضيع عمرى معاك“.

وتوجه بعض المتظاهرين بهذه الأغنية إلى وزير الخارجية ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل الذي يرأس أكبر كتلة نيابية في البرلمان اللبناني.

ولليوم الرابع على التوالي تواصلت الاحتجاجات على السياسة الاقتصاد للبلاد. وتدثر بعض المتظاهرين بالعلم اللبناني أو لوحوا به وتدفقوا على الطرق ودعوا إلى ثورة على غرار الثورات العربية التي أطاحت بأربعة رؤساء في 2011.

وردد مئات آلاف من المحتجين في وسط بيروت مع الفنان محمد إسكندر أغنية ”من أين لك هذا؟ عم تلعب بالملايين، ملايين المغرومين ناصب على مين ومين، من أين لك هذا؟ دخلك قلي يا كبير، سرك هيضل ببير (بئر)دمرت قلوب كتير“.

وانعقدت حلقات الدبكة في الكثير من المدن التي شهدت تجمعات مناهضة للحكومة وردد المتظاهرون أغنيات حماسية لكل من فيروز وجوليا وماجدة الرومي وزكي ناصيف ومرسيل خليفة وغيرهم. وقد شارك خليفة المتظاهرين الذين تجمعوا بالآلاف في مدينة طرابلس بشمال لبنان.

وبمشاركة من فريق كورال الفيحاء اعتلى خليفة منصة تشرف على تجمع كبير في ساحة النور والتي غالبا ما كان يتظاهر فيها إسلاميو المدينة ليغني لهم بعضا من أغانيه الوطنية.

وفي مفارقة لافتة من فنان يساري قدم خليفة للمتظاهرين بصوته أغنيات (اني اخترتك يا وطني) و(يا بحرية) وسط حماسة الجمهور الذي لم يحمل سوى الأعلام اللبنانية دون سائر الأحزاب والتيارات.

وانتشر فنانون لبنانيون على امتداد المحافظات من طرابلس شمالا إلى صور جنوبا فوسط العاصمة بيروت مشاركين بالتظاهر وحاملين مطالب الناس.

وفي وسط بيروت امتشق الفنان جاد خليفة شاحنة صغيرة عليها مكبرات للصوت وبدأ بتأدية الأغاني الوطنية ومنها لوديع الصافي وعاصي الحلاني وفيروز. وكذلك فعل الفنان سعد رمضان في نقطة أخرى من الاحتجاجات.

كما تحلق الممثل بديع أبو شقرا حول مجموعة من الفنانين في وسط بيروت وانشدوا معا أغنية قديمة للفنان المصري الراحل الشيخ إمام وتقول كلماتها (شيّد قصورك ع المزارع ... من كدنا وعمل ادينا /والخمارات جنب المصانع / والسجن مطرح الجنينة).

وقال أبو شقرا متوجها إلى رئيس الحكومة سعد الحريري الذي أعطى لنفسه مهلة 72 ساعة لاتخاذ قراره ”شد حالك، انت رجال ورئيس حكومة، قوم خود قرار مصيري“.

وعلقت الممثلة كارمن لبس على المهلة بالتساؤل ”قبل 72 ساعة شو كان في؟ ما كان ممكن يتزبط الوضع اقتصاديا؟ ثلاثة أرباع الزعماء مهربين مصرياتهن (أموالهم) على سويسرا، يجيبوا جزء منها“.

وقالت الممثلة أنجو ريحان إنها جاءت إلى التظاهر للمطالبة بحقوق بديهية وعادية ومن أبسط مقومات العيش. وأضافت ”جئت للمطالبة بمياه نضيفة، هواء نضيف، بدي ما موت بالكانسر (السرطان) بدي مستشفيات متل الخلق، مدارس وطرقات، والأهم بدي كل الحكومة الفاسدة ترجع المصريات المنهوبة للدولة“.

وأصطحب الفنان رامي عياش زوجته داليدا إلى ساحة رياض الصلح وسط بيروت وهي ترتدي زيا هو عبارة عن العلم اللبناني وقال عياش ”زوجتي خايفة على مستقبل ولادنا، نحن اليوم وراء الناس وليس قدامهم ومصداقيتهم ممكن أن تكون أصدق من مصداقيتنا، هذا وجعهم، قررنا أن نكون مع الناس إلى جانبهم من جانبهم لأن مصداقية الفنان ممكن تكون كذابة، وديع الصافي وصباح ماتوا فقراء والفنان ممكن يجوع إذا ما انتبه لأولاده“.

وكان الفنان راغب علامة من أوائل المشاركين في التظاهر قبل يومين معلنا خلال مسيرة في وسط بيروت أن مطالب الناس تشكل همه الدائم ويعكسها في اغنياته وقال ”أنا كنت من أول الذين خافوا على الوطن عندما غنيت طار البلد“.

ونشط لاعب اسطوانات (دي جي) لتقديم الأغنيات الحماسية في ساحة الشهداء ببيروت فيما تحلق البعض حول بعضهم البعض وشبكوا الأيادي لتقديم رقصة الدبكة الفلكلورية.

وقالت رنا الحلبي وهي تلف العلم اللبناني على كتفيها وترقص مع كل أغنية ”ماذا نريد أحسن من هذا، حفلة ببلش وأحسن الفنانين، وهذا الجمهور الضخم، نحن فينا نوصل صوتنا بالفرح أيضا“.

تغطية صحفية للنشرة العربية ليلى بسام - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below