December 25, 2019 / 4:18 PM / 6 months ago

الأمير أندرو يبتعد عن الأضواء في عيد الميلاد بعد عام "صعب" للعائلة المالكة

ساندرنجهام (انجلترا) (رويترز) - نأى الأمير البريطاني أندرو بنفسه عن الأضواء التي تُسلط على نشاط العائلة المالكة في يوم عيد الميلاد إذ لم يتوجه مع أفراد العائلة للكنيسة كما هو معتاد بعد ما قالت والدته الملكة إليزابيث في كلمتها بمناسبة عيد الميلاد إنه كان عاما ”صعبا“.

الأمير أندرو في بريطانيا يوم 20 يونيو حزيران 2019. تصوير: توبي ميلفيل - رويترز.

ويبتعد الأمير أندرو، وهو الابن الثاني للملكة إليزابيث، عن الأنظار منذ تنحيه عن واجباته الملكية الشهر الماضي في أعقاب فضيحة بشأن صداقته مع جيفري إبستين المُدان بجرائم جنسية.

والتقط مصورون صورا للأمير وهو يسير مع أخيه الأمير تشارلز إلى كنيسة مريم المجدلية قرب مقر الإقامة الريفي للملكة في ساندرنجهام شرق إنجلترا في وقت قريب من موعد قداس في التاسعة صباحا.

ولم ينضم لأفراد العائلة الآخرين عندما توجهوا لحضور قداس الساعة الحادية عشرة صباحا الذي تحرص العائلة المالكة على حضوره بشكل تقليدي.

وذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن الأمير أندرو اتخذ قرارا بعدم حضور القداس الرئيسي والبقاء في البيت مع والده الأمير فيليب. ورفض قصر بكنجهام التعليق.

وكان الأمير فيليب (98 عاما)، ولقبه الرسمي دوق ادنبره، قد غادر المستشفى يوم الثلاثاء بعد ما قال قصر بكنجهام إنه إجراء احترازي لمتابعة حالة صحية سابقة.

وأكدت الملكة (93 عاما) في رسالتها بمناسبة عيد الميلاد يوم الأربعاء على أهمية المصالحة بعد عام مضطرب لكل من العائلة المالكة وبريطانيا التي تعاني من انقسامات بسبب مسألة الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

وقالت في رسالة جرى تصويرها في قلعة وندسور ”الطريق، بالطبع، لم يكن سلسا، في بعض أوقات هذا العام ساد شعور بأنه كان مضطربا تماما على الأرجح. لكن خطوات قليلة قد تصنع عالما مختلفا“.

فهذا العام، إضافة للضجة التي أحدثتها علاقة أندرو مع إبستين، تلقى زوج الملكة تحذيرا من الشرطة بشأن حادث سيارة، كما ظهر للعلن الخلاف بين حفيديها الأميرين وليام وهاري.

ونفى أندرو اتهام امرأة قالت إن إبستين أجبرها على ممارسة الجنس مع أصدقائه، بمن فيهم الأمير، عندما كان عمرها 17 عاما.

وانتحر إبستين، الذي اتُهم بالاتجار في عشرات القاصرات، في السجن في أغسطس آب.

وحضر الأمير تشارلز (71 عاما) قداس الساعة الحادية عشرة صباحا أيضا.

كما حضر القداس أيضا الأمير وليام، الابن الأكبر لتشارلز، مع زوجته كيت وطفليهما الأمير جورج والأميرة تشارلوت.

وبعد القداس توقف الأربعة واتجهوا صوب الحشود التي تجمعت لتحيتهم قرب الكنيسة. وتلقى جورج (6 سنوات) وتشارلوت (4 سنوات)، اللذان حضرا قداس عيد الميلاد للمرة الأولى، هدايا من المحبين.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير‭ ‬أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below