January 8, 2020 / 2:30 PM / 6 months ago

تزايد أعداد السوريين الذين يتعلمون الروسية في المدارس

دمشق (رويترز) - يتعلم عمر الطويل الطالب البالغ من العمر 15 عاما اللغة الروسية في المدرسة بعد أن أضافت الدولة لغة الحليف الأقوى للحكومة في المناهج الدراسية وهو واحد من بين 24 ألف شاب سوري يتعلمون الروسية الآن في المدارس.

معلمة للغة الروسية تحمل كتابا أثناء تدريسها في مدرسة بدمشق يوم الأربعاء. تصوير: عمر صناديقي-رويترز.

ويتطلع كثير من الشبان في سوريا، على غرار الطويل، إلى دراسة اللغة الروسية من أجل السفر إلى روسيا أو العمل في شركات روسية يتوقعون ظهورها في بلادهم في المستقبل. وتولدت هذه التطلعات بعد أن تدخلت موسكو في عام 2015 لمساعدة الرئيس بشار الأسد في استعادة السيطرة على الأراضي.

وقال الطويل إنهم في البداية لم يكونوا يفهمون شيئا وكانوا يضحكون عند سماع الكلمات الروسية لأول مرة مضيفا أن المدرسين يساعدونهم على حب اللغة.

وأضاف ”كنا ما فهمانين شي يعني أبداً أبداً وكان أول ما سمعنا الكلمات بلشنا نضحك صح كتير كانت صعبة بس هلا الحمد لله صارت أسهل“.

وتابع قائلا ”بالاستمرار يعني ما بتصير صعبة معنا هو منهاج كتير حلو ونحنا الأساتذة عم يساعدونا إنه نحبها لهي اللغة“.

وقال رضوان رحال، وهو منسق اللغة الروسية في وزارة التربية السورية، إن الطلب على الدراسة في هذه الفصول يفوق العرض مشيرا إلى أن هناك أكثر من 24 الف طالب يتعلمون اللغة الروسية وأن العدد يتزايد.

وتابع رحال ”عنا أكتر من ٢٤ ألف طالب يتعلمون اللغة الروسية حالياً والعدد في ازدياد ولكن لا نستطيع أن نتوسع أكثر في الوقت الحالي إلا عندما يكون لدينا عدد من الكادر التدريسي يعني عدد وافر من الكادر التدريسي“.

وأضافت وزارة التعليم السورية اللغة الروسية كلغة أجنبية اختيارية في المدارس بعد الإنجليزية أو الفرنسية في عام 2014. ويحضر خريجو الأدب الروسي العازمون على العمل في مجال تدريس اللغة الروسية دورات خاصة تحت إشراف خبراء من موسكو.

وزار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سوريا يوم الثلاثاء للمرة الثانية منذ تدخل موسكو الحاسم، واجتمع مع الأسد في دمشق.

وساعد الدعم الروسي والإيراني الأسد على استعادة جميع الأراضي التي خسرها تقريبا من المعارضين المسلحين الذين حاولوا الإطاحة به في حرب أهلية نجمت عن حملة قمع ضد احتجاجات المعارضة قبل حوالي تسع سنوات.

إعداد أيمن سعد مسلم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below