April 7, 2020 / 7:38 PM / 3 months ago

طهاة بلجيكا يشاركون في الحرب ضد كورونا ويوفرون الطعام للمستشفيات

لير (بلجيكا) (رويترز) - لم يتنح الطاهي البلجيكي نيلس بروست جانبا ويجلس مسترخيا عندما تسبت إجراءات العزل العام بسبب فيروس كورونا المستجد في إغلاق مطعمه، بدلا من ذلك أصبح بروست الآن واحد من أهم 30 طاهيا يقدمون وجبات الطعام للعاملين في القطاع الصحي بجميع أنحاء البلاد.

وقال في مطعمه (بيتي كويت) ببلدة لير البلجيكية ”أخت زوجتي ممرضة في غرفة الطوارئ بالمستشفى وقالت لنا إن مطعم العاملين أُغلق أيضا بسبب التدابير الخاصة بمرض كوفيد-19. في هذه اللحظة لمعت الفكرة في أذهاننا“.

وسأل الموردين عما إذا كان لديهم طعام يمكنهم توفيره، واتصل بزملائه الطهاة. ويشترك الآن في مبادرته (أطعموا الممرضات) حوالي 30 طاهيا يعدون وجبات الطعام لأربعين مستشفى بالإضافة إلى بعض دور الرعاية.

ويقوم بروست بنفسه بإعداد حوالي 160 وجبة في اليوم لمستشفى هيليج هارت القريب، وتوصيلها وقت الظهيرة من الثلاثاء إلى الجمعة. وتشتمل قائمته هذا الأسبوع، على أطعمة من بينها الفطر (عش الغراب) والمعكرونة مع الدجاج والفلفل الحار.

قال لرويترز ”أنا لا أعد نفس الوجبات التي أعدها في المطعم فسيكون ذلك ضربا من الجنون إلى حد ما“ واصفا الوجبات بأنها طعام مريح ومغذ.

وانتشر نظراؤه من بروج في شمال غرب بلجيكا إلى هاسيلت في الشرق.

وقال ستيفان فانستينكيست مدير مستشفى هيلينج هارت إن المبادرة مثلت للموظفين نقطة مضيئة في أيام شديدة السواد.

وأضاف ”مطبخنا مفتوح لمرضانا، لكن مطعم الموظفين مغلق... يمكننا فقط أن نقدم لهم بعض الوجبات الخفيفة“. ومضى قائلا ”لذلك الطعام الملائم هو ... وجبة حقيقية لهم“.

إعداد أيمن سعد مسلم للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below