17 تموز يوليو 2015 / 09:59 / بعد عامين

لا عزاء للدب القطبي المحروم من الغذاء مع ذوبان الجليد

واشنطن (رويترز) - الدب القطبي هو بلا منازع ملك الغطاء الجليدي الذي يكسو القطب المتجمد الشمالي لكوكب الارض لكن استمرار اختفاء جليد القطب الذي اعتاد فيه على ان يتصيد فرائسه من الفقمة يسبب له حرمانا من الغذاء صيفا الأمر الذي يهدد بالخطر هذا الكائن المفترس المهيب الجانب ذا الفراء الأبيض.

دب قطبي في حديقة حيوان في روسيا يوم 11 يوليو تموز 2015. تصوير: إيليا نايموشين - رويترز

يرى بعض الخبراء ان الدب القطبي ربما يتمكن من تلافي آثار ندرة الغذاء من خلال الدخول في فترة من ”البيات وهو يسير على قدميه“ في فصول الصيف وهي حالة تتسم بالحفاظ على الطاقة والحد من النشاط وتقليل معدلات التمثيل الغذائي تضاهي تماما فترات البيات الشتوي التي تلجأ لها بعض أنواع الدببة الأخرى.

وأوضحت نتائج دراسة نشرت أمس الخميس ان ذلك لا يحدث إذ توصل باحثون ظلوا يراقبون درجات حرارة الجسم ومستويات النشاط والحركة لنحو ثلاثين دبا قطبيا انها لم تحد من استهلاك الطاقة صيفا إلا بقدر ضئيل لا يكفي لتعويض الحرمان الغذائي الذي يكابده الدب.

وتشير هذه النتائج الى ان الدب القطبي لا يمكنه اللجوء الى خفض معدلات التمثيل الغذائي لتمديد أجل اعتماده على دهون الجسم المخزنة عندما تشح موارد الغذاء.

وقال ميراف بن-دافيد استاذ علوم الحيوان ووظائف الأعضاء بجامعة وايمونج ”ليس بمقدور الدببة خفض معدلات تمثيلها الغذائي الى مستويات قريبة من البيات الشتوي“.

وأضاف جون ويتمان عالم الأحياء بجامعة وايومنج ”وجدنا ان الدببة فيما يبدو تبدي ردا تلجأ اليه جميع الثدييات للحد من الغذاء صيفا بما في ذلك الخفض البطئ بمعدلات متوسطة للنشاط ودرجات الحرارة“.

ويثير فقدان الجليد بالقطب الشمالي -الذي يعزى الى ارتفاع درجات الحرارة وسط ظروف التغير المناخي العالمي- القلق بشأن مستقبل الدب القطبي.

والدب القطبي من الكائنات المتخصصة في الافتراس بمناطق البحار الجليدية ويتصيد الفقمة بمختلف أنواعها من على أسطح مياه البحيرات لا سيما خلال الفترة من ابريل نيسان وحتى يونيو حزيران. وخلال تلك الفترة تراكم الدببة مخزونا من الدهون يساعدها على تحمل المعيشة صيفا عند ذوبان جليد القطب.

ومع ارتفاع درجات الحرارة يذوب جليد البحر مبكرا في فصل الربيع وفي بعض المناطق يؤدي ذلك الى الحد من احتمالات قيام الدببة بالصيد ما يحد من مخزونها من الدهون بالجسم. وقد تهدد -مثل هذه الحالة المتردية بجسم الدببة قبل الشتاء- بقاءها.

وقام العلماء بجمع معلومات عن الدببة على الشاطئ وعلى جليد بحر بيفورت بالمحيط المتجمد الشمالي في الأصقاع الشمالية لألاسكا وكندا. وقاموا من خلال جراحات بسيطة بزرع أجهزة دقيقة لتسجيل درجات حرارة الجسم كل ساعة ووضعوا حول رقاب الدببة أطواقا مرتبطة بالأقمار الصناعية لرصد تحركاتها ومعدلات نشاطها بالاستعانة بتلك التقنية.

وقال ويتمان ”وحتى الآن ترتبط الدببة بالجليد. وتقضي معظم الدببة سني حياتها وسط الجليد وفي بعض المناطق تولد هذه الدببة وتنفق على الجليد وربما لا تطأ اقدامها الأرض أبدا“.

ومن بين التحديات الاخرى التي يواجهها الدب القطبي عمليات التنقيب عن النفط والغاز واصطياده على أيدي السكان الأصليين وهي عوامل تصبح ذات أثر ضئيل إذا ما قورنت بفقدان الغطاء الجليدي.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below