14 أيلول سبتمبر 2017 / 14:17 / بعد شهرين

فريق من الشبان بموسكو يخاطرون بحياتهم لتسلق المباني العالية

موسكو (رويترز) - يمضي خمسة شبان يعيشون في العاصمة الروسية موسكو وقت فراغهم وهم يتحدون خطر الاعتقال والإصابة وحتى الموت من أجل تسلق المباني العالية وذلك لسبب واحد.. الشعور بأنهم على قيد الحياة.

أحد أفراد فريق "رودكس" لتسلق المباني العالية خلال قفزة على سطح مبنى في موسكو يوم الخميس. تصوير: مكسيم شيميتوف - رويترز.

وتتألف المجموعة من أربعة روس وفرنسي يزور موسكو. ويطلقون على فريقهم اسم ”رودكس“.

وقاد الشغف الشبان إلى أسطح عدد من أشهر معالم المدينة وفي إحدى المرات تسبب في أن تعتقلهم الشرطة. لكن لم يصب أي من أفراد الفريق بأذى منذ تأسيسه عام 2008.

وتسلق قسطنطين درايكين، أحد أفراد الفريق، مبنى سكنيا من عهد ستالين يبلغ ارتفاعه 176 مترا على مقربة من الكرملين في أغسطس آب 2014.

في حين تسلق جورج لانشفسكي عام 2013 برج جامعة موسكو الذي يرتفع عن الأرض 240 مترا مشيرا إلى أن احتمال الموت أو الإصابة جعل الأدرينالين يتدفق في عروقه.

ولا يروج الفريق لأي أفكار سياسية ولا ينشر أي عقيدة. لكن في معرض إظهار اهتمامهم بالتطور العمراني فهم أحيانا يلتقطون صورا لمبان‭‭‭ ‬‬‬بدأت تتهالك أو في حالة من الفوضى أو تفتقر إلى معايير الأمان وينشرونها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال جريجوري شوخوف ”البعض يحبون القفز المظلي والبعض الآخر يذهب إلى الكنيسة والبعض يحب التزلج لكنني أحب المشي على الأسطح. أحب الأجواء على السطح. إنها غير اعتيادية ورومانسية“.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below