February 14, 2018 / 9:49 PM / a year ago

في المدينة المحرمة بالصين..لا أجازات للكلاب في عام الكلب

كلاب حراسة تخضع لتدريب يومي في المدينة المحرمة في الصين يوم 12 فبراير شباط 2018. تصوير: جيسون لي - رويترز

بكين (رويترز) - بينما تستعد الصين لاستقبال العام القمري الجديد ورمزه الكلب هذا العام يسافر مئات الملايين من الصينيين إلى مدنهم وقراهم لقضاء العطلة الوطنية التي تستمر أسبوعا مع عائلاتهم.

لكن بالنسبة لفرقة أمنية من 23 كلبا تحرس المدينة المحرمة الشهيرة في قلب بكين فلا مكان للراحة.

وقال تشانج فوماو (59 عاما) رئيس دورية الكلاب والذي يتولى تدريبها منذ أكثر من 30 عاما ”لا اختلاف سواء في (عطلة) العام الصيني الجديد أو غيرها. اللصوص لا يأخذون أجازات ونحن أيضا. وعلينا الحراسة 24 ساعة في اليوم“.

ويحيط بالمدينة المشيدة في مطلع القرن السابع عشر والمؤلفة من 9999 غرفة خندق مائي وتقع على مساحة 183 فدانا شمالي ميدان تيانانمين.

وتباهى القصر الذي تحول إلى متحف ببيع 16.7 مليون تذكرة في العام الماضي. وكان القصر مقر إقامة أباطرة الصين ويحوي الآن كنوزا وطنية منها زهرية برونزية تعود إلى ثلاثة آلاف عام مضت ولوحة بطول خمسة أمتار تصور الحياة اليومية لأسرة سونج.

وتراجعت التقارير المتعلقة بمحاولات السرقة على مر السنين لكن الحزب الشيوعي مهتم بالحفاظ على القصر الذي يعد رمزا وطنيا للصين.

وبدأ تشانج حياته موظفا في المتحف عندما كان عمره 20 عاما ويستعد للتقاعد العام المقبل. وظل الرجل ينام ويعمل بجوار الكلاب لسنوات.

وقال تشانج ”حياتنا بسيطة فأنا أطعم الكلاب في الصباح... وأدربها وأطعمها ثانية وأنظفها ...“

وأضاف ”في الليل أحضرها (الكلاب) للتجول في المدينة المحرمة بعد خروج كل الزوار“.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below