September 18, 2018 / 11:29 AM / a year ago

بالدجاج والمياه يتخلص اليهود المتشددون من ذنوبهم استعدادا ليوم الغفران

يهودي متشدد يمسك بدجاجة في طقس يطلقون عليه اسم "كاباروت" استعدادا للاحتفال بيوم الغفران في أسدود على شاطئ البحر المتوسط بإسرائيل يوم الاثنين. تصوير: عمير كوهين - رويترز

القدس (رويترز) - يلوح يهود متشددون في إسرائيل بالدواجن فوق رؤوسهم في طقس يطلقون عليه اسم ”كاباروت“ استعدادا للاحتفال بيوم الغفران أكثر الأيام قدسية في السنة العبرية والذي يبدأ مع غروب شمس يوم الثلاثاء.

ففي حي ميا شعاريم بالقدس وفي مدن أخرى في أنحاء إسرائيل يؤدي يهود متدينون صلوات وهم يؤدون الطقوس التقليدية بالطيور قبل ذبحها.

ويطلب المشاركون في الطقوس المغفرة ويمررون رمزيا ذنوبهم للطائر الذي يقولون عليه ”بديلي، الكفارة“.

ويستخدم معظم المشاركين الدواجن البيضاء في حين جلب عدد قليل دواجن بألوان داكنة. وعادة ما يتم التصدق بالدواجن المذبوحة للفقراء.

وترمز الطقوس إلى التطهر من الذنوب استعدادا ’ليوم الغفران‘ الذي يصوم ويصلي فيه اليهود في أنحاء العالم.

وفي أسدود على شاطئ البحر المتوسط يؤدي البعض الشعائر التي يطلق عليها ‭‭‭“‬‬‬تشليخ“ إذ يُخرج المشاركون كل ما في جيوبهم ويلقونه في الماء للتخلص من ذنوبهم في البحر.

ويلقي المصلون الخبز في البحر لجذب الأسماك ناحيتهم حتى تأخذ رمزيا الذنوب بعيدا.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below