January 2, 2019 / 7:11 AM / 9 months ago

احتجاجات في الهند على زيارة امرأتين لمعبد هندوسي

كوتشي/نيودلهي (رويترز) - تحدت امرأتان تقليدا يعود لقرون من الزمن ويحظر على النساء في سن الحيض دخول المعابد الهندوسية ودخلتا معبدا في الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء مما أدى إلى خروج احتجاجات ودفع جماعات هندوسية محافظة للدعوة إلى الإضراب.

الشرطة تقف داخل مبنى معبد ساباريمالا الهندوسي بولاية كيرالا في صورة من أرشيف رويترز.

وعرضت قنوات تلفزيونية إخبارية لقطات للشرطة وهي تطلق الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لتفريق حشد كبير من المحتجين في مدينة تيروفانانتابورام عاصمة ولاية كيرالا في جنوب البلاد.

وذكرت وسائل إعلام أن احتجاجات خرجت في مدن هندية أخرى.

كانت المحكمة العليا في الهند أمرت السلطات في سبتمبر أيلول برفع حظر دخول النساء في سن الحيض معبد ساباريمالا الهندوسي الذي يقع بولاية كيرالا ويقصده الملايين سنويا.

إلا أن المعبد رفض الالتزام بحكم المحكمة وأحبط آلاف الهندوس محاولات نساء لزيارته.

وسعت حكومة ولاية كيرالا التي تديرها أحزاب يسارية إلى السماح للنساء بدخول معبد ساباريمالا في إجراء أثار انتقادات من الحزبين السياسيين الرئيسيين في البلاد بما في ذلك حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم الذي ينتمي له رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

وزاد احتمال وقوع المزيد من المواجهات بعد دعوة أطلقها اتحاد جماعات هندوسية يمينية في كيرالا يعرف باسم ساباريمالا كارما ساميتي ويدعمه حزب بهاراتيا جاناتا إلى الإضراب العام في عموم البلاد يوم الخميس.

ودعا حزب بهاراتيا جاناتا المحتجين إلى التحلي بالسلمية.

ووصف بي.إس سريدهاران بيلاي رئيس حزب بهاراتيا جاناتا في ولاية كيرالا ما فعلته المرأتأن ”بالمؤامرة من الملحدين لتدمير المعابد الهندوسية“ وقال إن حزبه ”سيدعم الكفاح ضد تدمير الشيوعيين لعقديتنا“.

وقال لقنوات تلفزيونية إخبارية محلية ”على كل المؤمنين التقدم للاحتجاج على ذلك“.

وفي توافق نادر مع منافسهم الرئيسي على السلطة حزب بهاراتيا جاناتا، دعا مسؤولو حزب المؤتمر المعارض إلى احتجاجات.

وقال كيه. سودهاكاران، وهو مسؤول في حزب المؤتمر بولاية كيرالا، في بيان ”هذه خيانة... على الحكومة أن تدفع ثمن كسر التقاليد“.

وذكرت وكالة (إيه.إن.آي) للأنباء التي تربطها شراكة برويترز أن المرأتين في الأربعين من عمرهما. والحظر مفروض على النساء والفتيات في سن الحيض.

وتؤمن الجماعات الهندوسية المحافظة بأن النساء في سن الحيض، أي بين سن 10 و50 عاما، ستنجسن الضريح الداخلي بالمعبد. وذكرت قنوات إخبارية محلية أن كبير الكهنة أغلق المعبد لأداء طقوس تطهير بعد أن زارته المرأتان.

* ’حماية الشرطة‘

أظهر تسجيل مصور من مسؤول بالشرطة المحلية نشرته وكالة أنباء (إيه.إن.آي) على الإنترنت يوم الأربعاء امرأتين داخل المعبد تغطيان رأسيهما.

وقالت إحدى المرأتين التي ذكرت أن اسمها بيندو (42 عاما) لقناة تلفزيونية محلية ”وصلنا إلى بامبا، نقطة الدخول الرئيسية للمعبد حوالي الواحدة والنصف صباحا (بالتوقيت المحلي) وطلبنا حماية الشرطة لدخول المعبد. سرنا لمدة ساعتين ودخلنا المعبد حوالي الساعة الثالثة والنصف صباحا وأدينا الشعائر“ التقليدية.

وأضافت أنها والمرأة الأخرى عادتا إلى منزليهما في مناطق أخرى في كيرالا.

ودافعت حكومة الولاية عن قرارها بحماية المرأتين لدى دخولهما المعبد مشيرة إلى أن هذه مسألة حقوق مدنية.

ونقل تلفزيون محلي عن رئيس وزراء الولاية بيناراي فيجايان قوله ”أوضحت مسبقا أن الحكومة ستوفر الحماية إذا سعت النساء لدخول المعبد“.

وقال فيجايان في مؤتمر صحفي إن المرأتين، اللتين حاولتا في السابق دخول المعبد لكن دون جدوى بسبب اعتراض طريقهما، لم تواجها أي اعتراض يوم الأربعاء.

ولم يتضح على الفور كيف تمكنت المرأتان من تجاوز حراس المعبد.

كانت حكومة الولاية قد أيدت احتجاجا نظمته آلاف النساء يوم الثلاثاء حيث شكلن سلسلة بشرية بطول 620 كيلومترا دفاعا عن المساواة بين الجنسين وحق دخول المعابد.

وفي مقابلة مع وكالة (إيه.إن.آي) يوم الثلاثاء قال مودي إن قضية المعبد تقليد ديني أكثر من كونها تتعلق بالمساواة بين الجنسين.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below