1 تموز يوليو 2008 / 01:13 / بعد 9 أعوام

حامد عمار شيخ التربويين يحذر من "تفكيك مصر" بسبب سياسة التعليم

القاهرة (رويترز) - في رأي الدكتور حامد عمار شيخ التربويين في مصر أن سياسة التعليم في بلاده ستؤدي الى ”تفكيك الوطن“ ومن تجليات ذلك ضعف البنيان الاجتماعي بسبب التفاوت الواضح بين الطبقات وما يتبعه من تباين في نوع التعليم الذي تختاره كل طبقة.

<p>منظر عام لجامعة القاهرة في صورة التقطت يوم 19 مايو ايار 2008. تصوير: اسماء وجيه - رويترز</p>

وأدخلت الجامعات المصرية في السنوات الأخيرة الى جانب التعليم العادي نوعا آخر من التعليم المتميز بلغات أجنبية وبنفقات مالية مرتفعة وهو ما يعتبره عمار ”عورة ثقافية اجتماعية“ و”ولادات غير شرعية“ لا يوجد لها مثيل في الدول المتقدمة.

وعمار الذي كرمته مصر الأسبوع الماضي بمنحه جائزة مبارك في العلوم الاجتماعية يقول في كتابه الجديد (أعاصير الشرق الأوسط وتداعياتها السياسية والتربوية) ان ساحة التعليم في مصر فيها ”عوامل مؤذنة بكارثة التفكك المجتمعي“ ويتوقع أن تؤدي السياسة التعليمية بين خمس وسبع سنوات بسبب ”ضياع البوصلة“ الى ”بدايات التفكك الوطني المُدمر وإضعاف العروة الوثقى في التلاحم بين مختلف الشرائح الاجتماعية.“

ويقول ان العولمة وهيمنة أفكار السوق أفرزت تأثيرا في مصر بالدعوة الى تحرير التعليم على غرار تحرير الاقتصاد بهدف تخفيف العبء عن الدولة في إدارة وتمويل مؤسسات التعليم الحكومية واصفا الداعين الى ذلك بأنهم ”سماسرة تحرير التعليم“ مُضيفا أن ” سماسرة تفكيك الدولة“ يواصلون بصورة ظاهرة أو مستترة عملهم لإفساح المجال في التعليم لرأس المال الخاص والاجنبي ”تحت حماية النظام نفسه ليستمر التغير والتبدل في أحوال الوطن من سيء الى أسوأ.“

والكتاب الذي يقع في 207 صفحات كبيرة القطع يصدر يوم الثلاثاء في سلسلة (دراسات في التربية والثقافة) عن (مكتبة الدار العربية للكتاب) في القاهرة.

وكان عمار أول مصري يحصل على درجة الدكتوراه في اجتماعيات التربية من جامعة لندن عام 1952 ثم عمل بجامعة عين شمس وصدر كتابه الاول عام 1954 بعنوان (العمل الميداني في الريف) وتلته كتب منها (المنهج العلم في دراسة المجتمع) و (في اقتصاديات التعليم) و (التنمية البشرية في الوطن العربي) ونال عنه جائزة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي عام 1994 .

وفي العام نفسه فاز عمار بجائزة الدولة التقديرية من مصر التي منحته الاسبوع الماضي جائزة مبارك في العلوم الاجتماعية (400 ألف جنيه مصري) وهي أكبر جائزة في البلاد.

ويقول عمار (87 عاما) ان المعونات والقروض المقدمة من الدول الاجنبية الى مصر في مجال التعليم لا تراعي الواقع المصري ولا المشكلات الحقيقية للتعليم وانه حتى لو اختار الجانب المصري مشروعا ما وأعطاه اهتماما فان من شروط التعاقد إشراك خبراء أجانب في التخطيط والصياغة النابعة من ثقافة ”لا تمس جوهر مشكلاتنا التعليمية“.

ويضيف أن المعونات والقروض الاجنبية ”بغنائمها الشخصية“ أصبحت المحرك لمعظم جهود تطوير التعليم التي يتحمس لها ”عملاء إزاحة الدولة“ وفي الوقت نفسه ”يغترف“ من أموالها دعاة تحرير التعليم.

ويتساءل ”هل هذه المعونات التي تمثل الجانب الناعم من الضغوط الاجنبية لمحاربة الارهاب وسيلة ناجحة نظرا لزعمهم بأن نظم التعليم في مصر وفي غيرها من أقطار الوطن العربي تولد العنف وكراهية الحضارة الغربية أم أنه الى جانب ذلك تمثل سعيا الى قولبة الثقافة في مصر في قالب متأمرك؟“ في إشارة الى النظام الامريكي الذي يروج للفوضى ” المدمرة“ لا الخلاقة.

ويشدد على أن ”التعليم قطاع سيادي كالجيش والشرطة والسياسة الخارجية“ ورغم ذلك فان التعليم الخاص والاجنبي في مصر بعد ”تآكل الدولة وضمورها في مواجهة غزوات رأس المال“ أصبح في صدارة المشهد التعليمي في السنوات الأخيرة حيث يصعب الاشراف الوزاري على المدارس الخاصة والاجنبية.

ويسجل أن الجامعة الامريكية في مصر لم يكن معترفا بشهاداتها حتى عام 1972 وأن عدد الجامعات الخاصة في مصر بلغ الآن 14 جامعة وهو يساوي عدد الجامعات الحكومية حيث ” تقاطرت“ هذه الجامعات خلال عشر سنوات منذ عام 1998 بالتزامن مع إنشاء معاهد عليا وأكاديميات خاصة اقترب عددها من 100 مؤسسة.

ويرى أن للتوسع في أنماط التعليم الخاص أسبابا منها ”اتساع شهية الربح أو خدمة المصالح الأجنبية في المنطقة“ وأنه حتى لو اتفقت المؤسسات الحكومية والخاصة في المناهج التعليمية المقررة فان هناك ما يسميه التربويون ”المنهج الخفي“ المتمثل في وسيلة المواصلات الى المؤسسة التعليمية والاساتذة والمباني والتجهيزات وأجواء الدراسة وطقوس التخرج حيث يؤدي كل ذلك الى ”اتساع الهوة بين الشرائح الاجتماعية“ والقيم والتوجهات.

وينوه عمار الى أن هذه القضايا شغلت الدكتور طه حسين (1889- 1973) حيث سجل في كتابه (مستقبل الثقافة في مصر) الذي صدر عام 1939 أن ”الشبان الذين يتخرجون في المعاهد الأجنبية مهما كان حبهم لمصر وإيثارهم لها فانهم يفكرون على نحو يخالف النحو الذي يفكر عليه الذين يتخرجون في المعاهد المصرية.“

ويرى عمار أن التعليم عملية سياسية وأن السياسة عملية تربوية مستشهدا بتجارب في الشرق والغرب منها تجربة أسرة ميجي في اليابان حين حرصت في القرن التاسع عشر على أن يكون التعليم ضمن مشروعها الشامل للاصلاح وكذلك تجربة بريطانيا حين سنت عام 1944 قانونا ”بكفالة التعليم الأساسي بالمجان بعد أن كان معظمه متروكا للقطاع الخاص وللهيئات الدينية“ بهدف أن يكون للتعليم دور في إعادة البناء بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.

كما يعتبر ”قيام دولة اسرائيل من أقوى وأشمل النماذج في توظيفها للتعليم بلغة عبرية جديدة مشتركة وترسيخ مزاعمها بأن الأرض هي أرض الأجداد منذ القدم ومرسخة في عقولهم منذ رياض الأطفال حتى الجامعة مزاعم شعب الله المختار ومدعمة أحقيتها بحجج توراتية وتفسيرات أسطورية. ومن الواضح تماما أن نظام التعليم وغيره من المؤسسات.. هي وسائط فاعلة في التكوين السياسي والتعبئة الايديولوجية العنصرية الفاشية للحفاظ على أمن اسرائيل وترسيخ مبدأ السلام المسلح.“

وفي مقابل ذلك يلفت النظر الى ”احتفاء“ دولة قطر بقدوم سبع جامعات أجنبية منها ثلاث أمريكية.

كما يبدي دهشته من ”أن يتحول التدريس في كلية التربية في مدينة العين بالامارات من اللغة العربية الى اللغة الانجليزية دون النظر الى التداعيات الخطيرة“ المترتبة على ذلك فيما يخص الثقافة الوطنية.

من سعد القرش

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below