30 تموز يوليو 2008 / 08:50 / بعد 9 أعوام

ياسين رفاعية.. الزمن ونابوكوف وبيجماليون وشهرزاد

بيروت (رويترز) - يصور الكاتب السوري ياسين رفاعية في روايته الجديدة ” اهداب“ مرحلة متقدمة من العمر مع ما فيها من ألم وحسرة ومن استكانة لا تلبث ان تهزها تجربة كأنها حلم يكاد لا يصدق وهو دخول فتاة دون العشرين حياة بطل الرواية السبعيني الوحيد.

ينقلنا ياسين رفاعية في الرواية الى تلك الحالة التي تبدو على قدر من الغرابة وما فيها من غبطة وخشية.. الى مرور الزمن وفعله في الانسان والى ذلك الجو الذي اختصره الراحل سعيد تقي الدين بتعبير موح هو ”ربيع الخريف“.

جاءت الرواية في 160 صفحة متويطة القطع وصدرت عن ”دار الساقي“ في بيروت.

تراوح اجواء الرواية بوعي وبتصميم من الكاتب بين الامريكي الروسي الاصل فلاديمير نابوكوف في روايته الشهيرة ”لوليتا“ اذ بدا موقف بطل رفاعية -كما قال- نقيضا لموقف بطل رواية ”لوليتا“. واذا كان بطل لوليتا قد حاول الاستئثار بها واحتجازها ليمنعها من ان تكون مع الشاب الذي احبت -اي انه ابحر عكس الطبيعة- فموقف بطل ”اهداب“ -على صعوبة حياته دون هذه الفتاة- تمثل في شكر الله على ما اعتبره ” نعمة“ في عمره هذا مع ان هذه النعمة بدت له في ذاتها سيرا عكس سير الطبيعة. وودعها في جو صداقة وبمرارة في نفسه وهي تذهب الى عريس ثري ثراء عائلتها.

اما الخيوط الفكرية والنفسية والايحاءات التي تنتج عن تداخلات في التجارب الحضارية فلا تقتصر على الادبي وحده بل يبرز فيها بالاضافة الى ذلك بعض خيوط من عالم الاسطورة.

فمن ناحية الاسطوري نجد انفسنا في عالم يشبه من احدى نواحيه -والى حد ما- عالم فنان الاسطورة الاغريقية ”بيجماليون“ الذي صب ”كل حياته“ كما يقال في تمثال عشقه فحولته له الالهة الى امرأة.

وبصرف النظر عن ترجح البطل الاسطوري بين طلب الفن وطلب الحياة.. فما يلفت النظر ان بطل رفاعية -وهو فنان ايضا- دخلت حياته تلك الفتاة المراهقة وحولتها الى نوع من النعيم. قام مرة اخرى هنا بخلق ”نقيض“ اذ انه حول صورة تلك الصبية وهي صورة من لحم ودم الى عمل فني قال هو نفسه ما معناه انه وضع فيه كل حياته ومشاعره.

مرة اخرى حرم الانسان من الانسان الحي فخلده في عمل فني. فبطل رفاعية لم يتوفر له ” الخيار“ الذي اتاحته الالهة لبيجماليون في تردده بين الفن والحياة ولذا لقد ”عوض“ نفسه عن الغياب بحضور ” ثابت“ هو اللوحة.

ولن نقع في سخرية نكتة جسدها رسم كاريكاتوري قديم في مجلة ” الصياد“ اللبنانية وهو يرينا لوحة على حائط تحمل صورة سفينة فينيقية ينظر اليها رجلان يقول احدهما للاخر شارحا الامر ”هودي جدودك الفينيكيين اللي اخترعوا البحر“.

ومن هنا.. لاشك في ان الفنانين والكتاب لم يخترعوا النفس الانسانية ولا الحب والمشاعر البشرية وانما ” خاضوا“ فيها وصوروها. ومن هنا قد لا يتمالك القارىء نفسه من ان يستحضر شخصية ”شهرزداد“ خاصة في مسرحية توفيق الحكيم. الانثى التي لم تسافر الى مكان لكنها تعرف العالم بتفاصيله ولم تدرس في مدرسة او معهد لكنها تختزن كل معارف العالم. انها المرأة او الطبيعة او بعض اسرار الكون التي تتقنها بما يشبه الغريزة. فالفتاة التي كانت تجهل معاني كلمات شائعة ذات دلالات خاصة لا تلبث ان تتحول الى معلمة لاستاذها الفنان الكبير في الحياة والحب والعلاقات الجنسية. نسمع هذا الحوار اللاحق بينهما. قال لها متعجبا ”من اين لك هذا الكلام.. اين تعلمته.... اقتربت مني وكأنها امرأة تقترب من طفلها ووضعت راحتها على خدي...“

وردت عليه بكلام بدا بسيطا في قسم منه لا ينسجم تماما مع شخصيتها الشهرزادية وشهرزاديا تماما في معظمه اذ انه يتجاوز المدارس والكتب التي اشارت اليها. ويبدو ان الكاتب علل هذه المعرفة الغريبة باسباب تبسيطية لا تشرح هذه الشخصية بما ينسجم مع تميزها.

قالت ”يا مسكين.. الا تعرف انني قرأت قبل شهر رواية “ لوليتا”.. كم هو الفرق بينك وبين بطلها.. بطلها معقد نفسيا.. وخاض حبا مرضيا تحول الى مأساة.. هذا لم يحصل بيننا. ثم اني صرت اقرأ كثيرا هذه الايام. قرأت “لمن تقرع الاجراس” و“ الشيخ والبحر” وقرأت روايات احسان عبد القدوس ويوسف السباعي. اننا نتحدث في المدرسة في امور لا تعرفها حتى انت ايها الكهل العظيم.. اننا فتيات نتفتح عن كل ما هو غافل عنه انت وجيلك.“

و”اهداب“ عند ياسين رفاعية بدت كأنها ”عودة“ غريبة الى الحياة لحبيبة طفولته ”هدباء“ التي ماتت طفلة. بدت كذلك شبها فعليا وحروفا فكأن الاسمين بعض اشكال الجناس اللفظي.

ختم رفاعية بالقول ”اعرف. لم يبق لي الا القليل ولكن اذا ما اغمضت عيني يوما فسأغمضهما على فرح وسعادة. اذ اخيرا اراد الله ان يجمع طفولتي وشيخوختي في حب واحد... وعندما اذهب سأذهب بهدوء واستسلام فكم كانت الحياة مع اهداب باهرة وساخرة...“

من جورج جحا

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below