11 تموز يوليو 2008 / 02:22 / بعد 9 أعوام

منظمات حقوقية عربية ودولية تطالب بالتريث في الحكم على صحفي وحقوقي

الرباط (رويترز) - طالبت أكثر من اربعين منظمة حقوقية عربية ودولية يوم الخميس قاضي مغربي بالتريث في إصدار الحكم في قضية مدير مكتب قناة الجزيرة بالرباط وحقوقي مغربي فيما يتعلق باندلاع احتجاجات سيدي افني بجنوب المغرب الشهر الماضي.

<p>مغاربة ممن شاركوا في احتجاج سيدي افني بجنوب المغرب يسيرون في منطقة جبلية قرب سيدي افني يوم العاشر من يونيو حزيران. تصوير: رفائيل مارشانتي-رويترز</p>

وقالت 45 منظمة حقوقية عربية ودولية في رسالة مفتوحة الى رئيس المحكمة الابتدائية بالرباط ”اننا نناشدكم السيد رئيس المحكمة لحين استكمال عناصر الملف والانتهاء من التقصي والتحقيق في قضية سيدي افني كي لا يدخل القضاء طرفا في قضية حساسة تتعلق بانتهاكات جسيمة لحقوق الانسان.“

وأضافت الرسالة التي قدمها يوم الخميس الحقوقي العربي هيثم مناع والمتحدث باسم اللجنة العربية لحقوق الانسان في ندوة صحفية ”المغرب هو اليوم بأمس الحاجة لقضاة حريات لا لقضاة تعليمات.“

ووجهت الى مدير مكتب قناة الجزيرة حسن الراشدي والحقوقي المغربي ابراهيم سبع الليل رئيس فرع المركز المغربي لحقوق الانسان تهمة ”نشر خبر زائف“ والمشاركة فيه عندما بثت قناة الجزيرة خبرا نقلا عن مصدر سقوط قتلى في هذه الاحتجاجات واستضافت سبع الليل الذي أكد سقوط القتلى في حين نفت السلطات ذلك بشدة.

ومن المنتظر أن يصدر الحكم في هذه القضية يوم الجمعة بعد جلسة صاخبة الاسبوع الماضي دامت أكثر من 11 ساعة.

وكانت المدينة الواقعة نحو 700 كيلومتر جنوبي العاصمة الرباط قد شهدت تدخل السلطات لفض اعتصام بالقوة لمجموعة من الشبان في الميناء يحتجون على الفقر والبطالة وما يعتبرونه تهميشا من طرف السلطات لمنطقتهم.

وقالت السلطات ان الشبان حاصروا الميناء لمدة أسبوع وعرضوا السمك المعبأ في الشاحنات للتلف مما اضطرها لاستعمال القوة لانهاء الاعتصام.

ووصف حقوقيون تدخل قوات الأمن بأنه ”وحشي“ وقالوا انهم داهموا البيوت واستعملوا العنف المفرط وسرقوا ممتلكات وأمتعة وتعرضت العديد من النساء للتحرشات والاغتصاب.

وشكلت لجنة برلمانية لتقصي الحقائق في هذه الاحداث من المنتظر أن تعلن نتائجها قريبا.

وطالبت المنظمات الحقوقية في رسالتها الى رئيس المحكمة بالتريث وشددت على ”ضرورة قراءة ما يمكن أن يترتب على سرعة اصدار القرار وامكانية توظيف هذا القرار في ترهيب من يحاول استجلاء الحقائق والوقائع في أحداث سيدي افني وفي استمرار التضييق على الحريات الصحافية في المغرب بعد أن كان يضرب المثل بالصحافة المغربية وأوضاعها.“

وتنتمي المنظمات الحقوقية الموقعة على الرسالة الى كل من مصر وفرنسا واليمن والسودان والبحرين والسويد وسويسرا وهولندا والسعودية وفلسطين والعراق.

وقال الحقوقي هيثم مناع المتحدث باسم اللجنة العربية لحقوق الانسان في الندوة الصحفية ”قبل سبع سنوات أستشهدت بالمغرب كنموذج في العالم العربي لاحترام الحقوق...اليوم لا يمكنني ذلك لان هناك تناقضا.“

وأضاف ”الحريات في خطر.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below