31 كانون الأول ديسمبر 2007 / 00:17 / منذ 10 أعوام

متظاهرون اسبان يدعون للدفاع عن نظام العائلة

مدريد (رويترز) - تظاهر مئات الالاف من الاسبان يوم الاحد في وسط العاصمة مدريد لصالح العائلة التقليدية في استعراض للقوة من جانب الكاثوليك فيما يعتبر الان واحدة من اكثر الدول ليبرالية في اوروبا.

<p>مئات الآلاف من الاسبان يشاركون في حشد للدفاع عن نظام العائلة التقليدية بوسط مدريد يوم الأحد - تصوير: اندريا كوماس - رويترز.</p>

وقال منظمون ان اكثر من مليون ونصف مليون شخص احتشدوا في ساحة كولون والشوارع المحيطة بها في هذه المناسبة التي القى فيها البابا بيندكت خطابا على الهواء عبر الاقمار الصناعية.

وفي الوقت الذي يقولون فيه انه لا توجد لديهم دوافع سياسية فان المظاهرة الهائلة الحجم تأتي قبل شهرين تقريبا من انتخابات عامة تسعى فيها الحكومة الاشتراكية التي شرعت زواج المثليين وجعلت الطلاق اكثر سهولة لتولي فترة حكم اخرى في البلاد.

وفي ظل علم اسباني ضخم في ساحة كولون على مسافة قصيرة من حانات المثليين في حي شيكا في مدريد استمعت العائلات ورواد الكنائس القادمين بالحافلات من مختلف انحاء البلاد الى دعوات بمكبرات الصوت للدفاع عن نظام العائلة التقليدية.

وقال البابا بيندكت ”تأسست (العائلة) في اطار الاتحاد الذي لا ينفصم بين الرجل والمرأة وهي المكان الذي تأوي اليه الحياة الانسانية وتجد الحماية منذ بدايتها الاولى حتى نهايتها الطبيعية.“

وهاجم متحدثون حكومة رئيس الوزراء خوسيه لويس رودريجيث ثاباتيرو التي تقدمت في استطلاع للرأي بنسبة اثنين في المئة على الحزب الشعبي المحافظ الكاثوليكي قبل الانتخابات المقررة يوم التاسع من مارس اذار القادم.

وكانت اسبانيا لفترة طويلة من اشد الدول المحافظة في اوروبا لكنها دخلت مرحلة تحول بارزة في العقود الثلاثة الاخيرة منذ وفاة الدكتاتور السابق الجنرال فرانشيسكو فرانكو.

وتشير الدراسات الى أن المواقف الاجتماعية الاسبانية الان من بين المواقف الاكثر ليبرالية في اوروبا. وهبط معدل الذهاب الى الكنيسة بشكل مطرد بينما تنكمش العائلات نتيجة واحد من اكثر معدلات المواليد انخفاضا في العالم.

وكان الناخبون الشبان الليبراليون هم الذين اعطوا ثاباتيرو نصره المفاجيء في الانتخابات العامة الاخيرة في عام 2004 وكثير من السياسات الاجتماعية للحكومة محسوبة بدقة لتبدو جذابة لدى هذا القطاع من السكان.

لكن زعماء الحزب الاشتراكي يخشون الان من ان الشبان الذين لم تساير رواتبهم ولا فرص العمل المتاحة امامهم الازدهار الاقتصادي في اسبانيا قد يمتنعون عن التصويت بدلا من اعطاء اصواتهم للحزب في مارس اذار القادم.

ويقول محللون انه في نفس الوقت نجد ان السياسات الاجتماعية الليبرالية تثير غضب المحافظين وتساعد على تعبئة المؤيدين للحزب الشعبي.

وقال كيكو ارجويللو احد النشطاء الكاثوليك المشهورين ومنظم المظاهرة ”الحكومات الملحدة اللادينية تريد ان تجعلنا نعتقد ان حياتنا بلا معنى وهذا ليس صحيحا.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below