13 آب أغسطس 2008 / 06:21 / بعد 9 أعوام

الاف يشاركون في تشييع جنازة الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - حول الفلسطينيون جنازة شاعرهم الوطني الكبير محمود درويش (67 عاما) الذي تبنى قضيتهم في قصائده وعبر عن طموحاتهم الوطنية الى ما يشبه الجنازة الرسمية في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة يوم الاربعاء وشيعوا الرجل الذي عبر عن الشتات والمقاومة.

<p>فردان من قوات الامن الفلسطينية امام صورة لدرويش في رام الله يوم الاربعاء - رويترز</p>

وصل جثمان الشاعر الفلسطيني الى رام الله حيث كان في استقباله الاف المشيعين بعد ان نقلته طائرة هليكوبتر من الاردن قادما من الولايات المتحدة. وكان درويش قد توفي يوم السبت نتيجة مضاعفات عقب جراحة في القلب أجريت له بمستشفى في هيوستون بولاية تكساس الامريكية.

وكان في استقبال نعش درويش المغطى بالورود والعلم الفلسطيني الرئيس الفلسطيني محمود عباس وعشرات من المسؤولين وكبار الشخصيات لدى وصوله الى المقر الرئاسي في رام الله.

حمل ثمانية أفراد النعش من الطائرة الهليكوبتر عبر الساحة بينما عزفت الموسيقى العسكرية.

وقالت حنان عشراوي النائبة الفلسطينية ان هذه خسارة للصوت الفلسطيني والرؤية الفلسطينية وان الفلسطينيين كانوا يشعرون انه مادام هناك ”محمود درويش“ سيبقى الخير والامل وامكانية الخلاص.

وحملت عربة نعش درويش أمام الالاف من المشيعين متجهة الى ضريحه على بعد أربعة كيلومترات. وتجمع الفلسطينيون في الساحة الرئيسية لرام الله لتوديع الشاعر الفلسطيني الكبير.

وبدأت بلدية رام الله منذ يوم الاثنين في اعداد الموقع الذي أقيم فيه ضريح درويش ويدفن فيه الشاعر الفلسطيني الكبير على ربوة بجوار قصر ثقافة رام الله.

وأقيمت لدرويش جنازة شبيهة بالمراسم الرسمية والتكريم الذي صاحب الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الى مثواه الأخير. وستكون جنازة درويش في رام الله أول جنازة رسمية تقيمها السلطة الفلسطينية منذ جنازة عرفات عام 2004 .

وخلال ثلاثة ايام من الحداد الوطني على الشاعر الفلسطيني الكبير علقت صور درويش في شوارع رام الله الى جانب مقولته الشهيرة ”على هذه الارض ما يستحق الحياة.“ وكان درويش قد جعل من رام الله دارا له منذ عودته في التسعينيات الى الضفة بعد بقائه في المنفى سنوات طويلة.

وترجمت قصائد درويش الذي نال الكثير من الجوائز وكان شاهدا على الشتات الفلسطيني وضياع الوطن الى اكثر من 20 لغة كما ترجم العديد من دواوينه الى العبرية وان حظرت رسالته الوطنية في الدولة اليهودية كما الغيت سريعا خطة لعام 2000 بتدريس اشعاره في المدارس الاسرائيلية.

وقال رجل الاعمال الفلسطيني محمد سقف الحيط وهو يقف في الموقع الذي سيدفن فيه درويش ”انه لم يمت لانه خلف وراءه ارثا من الشعر انه باق في قلوبنا.“

وفي قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية (حماس) قال محمود الزهار وهو قيادي بحماس ”لا شك ان محمود درويش استطاع ان يعبر بشعره الكثير من الحواجز النفسية وان يعبر الكثير من الحواجز الجغرافية“.

وأضاف “درويش استطاع ان يكسر بشعره الكثير من الممنوعات بين المحتل والرجل الذي يقاوم المحتل.

”محمود درويش سيبقى علامة من العلامات الثقافية والادبية الفلسطينية التي يجب ان تأخذ حقها من الدراسة والتقييم حتى تستطيع الحركة الثقافية الفلسطينية ان تبني عليها وان تتقدم وان ترسخ لمفاهيم اكثر عمقا.“

وحزن كثيرون في غزة لوفاة درويش.

وقالت منة علي وهي مدرسة لرويترز “درويش هو رمز لفلسطين... رجل مليء بالحب والوطنية والعاطفة.

”بكيت كما لم ابك من قبل وسأبكي في كل مرة أقرأ او أتذكر فيها قصيدة من قصائده العظيمة.“

ولد درويش في أراض هي الآن ضمن الاراضي الاسرائيلية وسجنته اسرائيل عدة مرات لنشاطه السياسي.

وسافر درويش عام 1971 للاتحاد السوفيتي السابق ثم تبعتها سنوات منفى قضاها في القاهرة وبيروت وتونس وباريس.

وخلال سنواته في الخارج وصل الى موقع مرموق في منظمة التحرير الفلسطينية بزعامة عرفات وعاد الى الضفة في التسعينيات.

ثم استقال من المنظمة عام 1993 بعد وقت قصير من توقيع عرفات واسرائيل اتفاقات أوسلو المؤقتة.

ويقول أصدقاء درويش انه عارض أوسلو لانها لا ترقى الى مطالب الفلسطينيين بانسحاب اسرائيل من كل الاراضي التي احتلتها في حرب عام 1967 وبحق العودة للاجئين الفلسطينيين.

وأقيم ضريح درويش على ربوة قريبة من المكان الذي القى فيه اخر قصائده الجديدة (لاعب النرد) و (محطة قطار سقط عن الخريطة) في يوليو تموز الماضي.

من محمد السعدي (شارك في التغطية نضال المغربي من غزة)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below