4 تموز يوليو 2008 / 01:29 / بعد 9 أعوام

القلاع العمانية شاهدة على تاريخ السلطنة

لوى/نزوى (سلطنة عمان) - يتوافد سياح من جميع انحاء العالم الى سلطنة عمان للاستمتاع بالاطلاع على الثروة التاريخية للدولة الخليجية التي تتجسد بشكل خاص في قلاعها الكبيرة الرائعة.

وتجذب احدى هذه القلاع هي قلعة نزوى أكبر عدد من السياح.

وبني الامام سلطان بن سيف بن مالك اليعربي قلعة نزوي اكبر القلاع في شبة جزيرة العرب عام 1668. ويبلغ قطر ابراج القلعة 150 قدما وارتفاعها 115 قدما.

وكانت القلعة في فترة من الفترات مقرا لحكم الامام. وقدر للقلعة أن تصمد في وجه بعض من أعتى نوبات الحصار. وأبوابها قوية البنيان وتوجد فوق واجهتها فتحة كانت تستخدم في سكب الزيت المغلي على الأعداء المهاجمين.

وقال مرشد سياحي في قلعة نزوى يدعى يحيى بن سالم العزري ”هذه القلاع والحصون مفخرة للعمانيين وهي حاليا مزار سياحي ينشده العديد والعديد من السواح سواء الأجانب.. الخليجيين.. العرب. ونحن أيضا كعمانيين فعندنا العديد من طلبة المدارس وطلبة الجامعات.. طلبة الكليات حقيقة الذي يأتون للاطلاع على هذا التاريخ الضخم الذي تركه لنا أجدادنا.“

والسلطنة مقصدا سياحيا مفضلا في المنطقة بفضل مناخها المعتدل نسبيا مقارنة بالدول الخليجية الاخرى بالاضافة الى شواطئها الجميلة وتنوع مناظرها الطبيعية وتاريخها الأكثر امتدادا في الماضي مقارنة بجيرانها.

وقالت سائحة ألمانية تدعى تريكسي ”أعتقد ان أجمل ما في الأمر هو أنه مزيج بين التقليدي والمعاصر. اعتقد انه بني بطريقة جيدة جدا وأن الحكومة أنجزت عملا طيبا جدا بانفاق المال على إعادة البناء واتاحة زيارتها للسائحين.“

ويعاود كثير من السياح زيارة السلطنة فيما يبدو.

وقال سائح بريطاني ”جئنا في أول زيارة عام 2001 وهذه هي زيارتنا الثانية. اعجبتنا جدا التحسينات التي أدخلت في السنوات الست أو السبع الماضية. المعرض الجديد جديد علينا تماما واستمتعنا به كثيرا.“

وتتقدم قلعة نزوى المناطق الاثرية في السلطنة من حيث عدد السياح وذلك بفضل جهود الحكومة في صيانة القلعة وترميمها بشكل مستمر.

وقال سائح الماني يدعى رالف ”رأيت قلعة ضخمة جدا تضم 100 غرفة أجريت لها عملية ترميم شاملة. أعتقد أنها أنجزت بصورة جيدة جدا وأعجبتني الرسوم ومخارج الهروب والمخطوطات الموجودة هنا والسلالم والدرجات والابراج التي بناها الامام (سلطان بن سيف بن مالك اليعربي) هناك.“

واستخدمت القلاع والحصون وأبراج وأسوار المدن للدفاع عن عمان على مر التاريخ وهي أهم المعالم الحضارية في البلاد.

وكثيرا ما كانت القلاع في عمان مقرا للسلطات الاداية والقضائية. ويوجد أكثر من 500 قلعة وحصن وبرج في السلطنة التي اقتضى طول سواحلها البالغ 1700 كيلومتر بناء هذا العدد الكبير من الحصون.

وتتباين الأساليب المعمارية للحصون تبعا للمهندسين المصممين أو الفترة التاريخية التي بنيت فيها.

ولكل مدينة تقريبا في سلطنة عمان قلعة معظمها يعود الى القرن السابع عشر ومن بينها قلعة بهلاء التي ادرجت في قائمة منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) لمواقع التراث العالمي.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below