3 شباط فبراير 2008 / 21:35 / بعد 10 أعوام

وفاة والدة برلسكوني عن 97 عاما

روما (رويترز) - ذكرت وكالات أنباء ان والدة سيلفيو برلسكوني توفيت يوم الاحد عن 97 عاما وحرمت الملياردير الايطالي من ربة عائلة محبة وداعم سياسي مهم في وقت يواجه فيه فرصة محتملة لإعادة انتخابه ليقود البلاد.

<p>صورة من أرشيف رويترز لبرلسكوني مع أمه.</p>

وكانت ”ماما روزا“ كما هي معروفة لدى الايطاليين مؤيدة مناضلة لابنها الطموح الذي صعد من طبقتها المتوسطة ليصبح أغنى رجل في ايطاليا ورئيسا لوزرائها مرتين.

وتسابق الساسة لتقديم العزاء بعد ان نُشر النبأ على موقع حزب ( ايطاليا الى الامام) الذي يتزعمه برلسكوني على الانترنت بان روزا ”ماتت في سلام“ في منزلها بميلانو.

وتوفيت قبل ان تعرف ما اذا كان ابنها برلسكوني (71 عاما) يمكن ان يحقق ثالث فوز انتخابي له وهو ما تقول استطلاعات الرأي انه أمر مُرَجح اذا تمت الدعوة لانتخابات في أعقاب انهيار ائتلاف يسار الوسط الهش الذي تزعمه رومانو برودي في الشهر الماضي.

وقالت في مقابلة صحفية نادرة قبل انتخابات عام 2006 التي خسرها برلسكوني بفارق ضئيل أمام برودي ”انه يعمل كالعبد من الصباح حتى المساء وفي المقابل لا يجد سوى إهانات.“

وفي تلك الانتخابات صحبها سيلفيو الى مركز الاقتراع وقبلت يد ابنها الأكبر أمام المصورين.

واستمتعت روزا المعروف كرهها لبرودي خصم ابنها اللدود طوال حياته السياسية التي بدأت في أوائل التسعينات وهي في فراش المرض بمشاهدة سقوط زعيم يسار الوسط على شاشات التلفزيون.

وقال باولو شقيق سيلفيو ”رفع سقوط برودي روحها المعنوية لكنها شعرت بالقلق بسرعة من كمية العمل التي سيكون على سيلفيو القيام بها. هذا ما تفعله كل الأمهات.“

وفي ايطاليا ذات الغالبية الكاثوليكية توقر شخصية الأم الى درجة التقديس تقريبا كانت روزا الارملة منذ وفاة والد برلسكوني موظف البنك في عام 1989 رصيدا انتخابيا لابنها.

وجرى تصويرها كأم نموذجية محبة وزينت شقتها بتمثال مرمري للعذراء مريم والمسيح طفلا قدمه برلسكوني هدية لها. وقال لها انه خير تمثيل لهما.

ورغم كونها ربة عائلة لأسرة تضم امبراطوريتها في مجال الاعمال محطة البث التلفزيوني الرئيسية الخاصة في ايطاليا (ميدياست) وانتاج الافلام وأعمال النشر والتأمين وفريق ميلانو لكرة القدم فان روزا كانت تصور كربة بيت مدبرة متوسطة الموارد.

وقالت “لا أستطيع ان أفهم برودي. قبل ان يعلن بدء تداول اليورو منحت نفسي هدية في عيد الميلاد عبارة عن أربعة أزواج من الجوارب كلفتني 12 الف ليرة (حوالي ستة يورو أو 8.9 دولار) وفي العام

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below