5 أيار مايو 2008 / 04:43 / منذ 10 أعوام

مؤسسة ابن رشد تفتح باب الترشيح لجائزة عن تعثر النهضة العربية

القاهرة (رويترز) - تخصص مؤسسة (ابن رشد للفكر الحر) في ألمانيا جائزة دورتها العاشرة هذا العام لباحث عربي تتناول أعماله أسباب تعثر النهضة العربية.

<p>الفلسطيني عزمي بشارة أحد الحاصلين على جائزة ابن رشد. رويترز</p>

وقالت المؤسسة يوم الاحد في بيان أرسلته الى رويترز في القاهرة ان الجائزة التي تبلغ ”قيمتها المعنوية“ 2500 يورو وتسلم في ديسمبر كانون الاول القادم ستمنح لباحث يتقصى أسباب ”فشل حركة التنوير في بلاد خرج منها مفكرون وعلماء عظماء كابن رشد وابن سينا وابن خلدون“ قبل أن يبدأ مشروع النهضة العربية في القرن التاسع عشر.

وأضاف البيان أن مشروع التنوير ”أُصيب بانتكاسة فادحة أدت الى التدهور على الساحة العربية وتعميق الهوة الحضارية بين المجتمعات العربية والدول المتقدمة“.

وتعتمد المؤسسة في منح جوائزها على التصويت حيث يحق لأي مثقف عربي ترشيح من يرى أن أعماله تتناسب مع عنوان الجائزة ويستمر الترشيح حتى الثامن من يونيو حزيران القادم.

وتمول المؤسسة من قبل الاعضاء ومعظمهم من المثقفين في المهجر والعالم العربي.

ومنحت جائزة ابن رشد في دورتها الاولى عام 1999 لقناة الجزيرة الفضائية قبل أن تذهب الى ثمانية عرب هم الفلسطينيان عزمي بشارة وعصام عبد الهادي والجزائري محمد أركون والمخرج التونسي نوري بوزيد والسودانية فاطمة أحمد ابراهيم والمصريون محمود أمين العالم وصنع الله ابراهيم ونصر حامد أبو زيد.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below