16 حزيران يونيو 2008 / 15:12 / بعد 10 أعوام

تحويل واجهة مبنى لتعليم الفن الى جدارية موسيقية ضخمة

بيرزيت (الضفة الغربية) (رويترز) - حولت مجموعة من الفنانين الفلسطينيين والاجانب والمتطوعين واجهة مبنى تابع لمعهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى في بيرزيت بالضفة الغربية الى جدارية للموسيقى تضم رسما لعدد كبير من الموسيقين يعزفون على الات موسيقية شرقية وغربية.

وقالت الفنانة الامريكية سوزان جرين فيما كانت تضع اللمسات الاخيرة على الجدارية بمساعدة بعض الفنانين لرويترز يوم الاثنين ”هذه الرسوم تجسد تجارب اصحابها وهذه الاعمال الفردية تشكل معا لوحة واحدة تماما كما في الاوركسترا حيث يعزف كل عازف بمفرده ولكن العازفين جميعا يشكلون نغما واحدا.“

واضافت سوزان التي مضى على اول زيارة لها للاراضي الفلسطينية عشرون عاما حيث بقيت تعود في كل عام لرسم عدد من الجداريات الصغيرة في اماكن مختلفة ”انا فخورة جدا بهذا العمل الذي ارى فيه تضامنا مع الشعب الفلسطيني واظهارا لوجه اخر في فلسطين وهو الفن والموسيقى وهذه الجدارية هي محاولة لتحقيق نظرية ادوارد سعيد في الموسيقى.“

وكتب الفنان الفلسطيني نبيل عناني في اعلى الباب الذي يتوسط الجدارية ويقود الى المبنى الذي يتعلم فيه مايقرب من ستمئة طالب وطالبة الموسيقى بمستويات مختلفة ما قاله المفكر الفلسطيني الراحل ادوارد سعيد مستخدما الوانا مختلفة لكل كلمة ”الموسيقى تعطي المجال للهروب من الحياة من ناحية ولتفهم الحياة بشكل اعمق من الناحية الاخرى.“

وتجاوز رسم الجدارية جمالها الفني الى المساهمة في احياء روح العمل التطوعي عند المشاركين وقال الراقص ومصمم الرقص لفرقة وشاح الفنية خلال قيامه بالمساعدة في انجاز الجدارية لرويترز ”هذه الجدارية اضافة الى خصوصيتها الجمالية فانها ترسخ العمل التطوعي وتمكنت من استقطاب مجموعة كبيرة من الفنانين والشباب للعمل التطوعي في مرحلة تراجع فيها هذا العمل.“

واضاف ”اعجبتني كثيرا فكرة العمل الذي شكل تجسيدا على الارض للتضامن معنا من قبل الاجانب ولم يكن مجرد شعارات وانا متأكد ان المرات القادمة ستشهد مشاركة اكبر.“

وتضم الجدارية التي يبلغ طولها ثلاثين مترا تقريبا وارتفاعها تسعة امتار هي واجهة المبنى كاملة يتخللها بعض النوافذ رسوما لعازفين على الات متعددة تتميز كل منها ببصمة من رسمها سواء من حيث الالوان او الحجم او طريقة عرض العازف من حيث كونه ذكرا او انثى لتشكل معا لوحة متناغمة.

وقال فايق مرعي (17 عاما) الطالب في معهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى الذي شارك في رسم عازف على العود ضمن الجدارية” في البداية كنت اساعد المشاركين في اعمال الدهان وسألتهم بعد ذلك اذا كان من الممكن المشاركة في رسم الة موسيقة مع عازفها وفعلا رسمت ذلك الرجل الذي يعزف على العود وانا سعيد جدا بهذه المشاركة هذا عمل كثير حلو.“

وقال جون حلقة الامريكي الجنسية الفلسطيني الاصل المحاضر في كليه الفنون في جامعة سان دييجو المشارك في رسم الجدارية” هذا العمل فرصة كبيرة ان يتعرف الفنانون على بعضهم وان يتبادلوا الخبرات وان يرسموا معا وجها لفلسطين لا يعرفه الكثيرون.“

واضاف ”في فلسطين فن وموسيقى وشعر ورقص وانا اعمل على انتاج افلام وثائقية عنها لاطلع الامريكيين على جانب من حياة الشعب الفلسطيني لا يشاهدونه في الاخبار فالحياة في فلسطين مستمرة رغم كل شيء.“

واختارت زينة خوري طالبة المعهد شخصية حنظلة التي ابتدعها رسام الكاريكاتير الفلسطيني الراحل ناجي العلي لقيادة اوركسترا الجدارية حيث عملت على فك يديه المعقودتين الى الخلف دائما كما يظهر في رسوم العلي وحملته في احداهما تلك العصي التي يشير فيها المايسترو الى العازفين.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below