18 كانون الأول ديسمبر 2007 / 01:17 / بعد 10 أعوام

العاهل السعودي يعفو عن فتاة اغتصبت وحكم عليها بالجلد

الرياض (رويترز) - قالت وكالة الانباء السعودية الرسمية يوم الاثنين إن العاهل السعودي الملك عبد الله أصدر عفوا عن امرأة سعودية تعرضت لاغتصاب جماعي وصدر عليها حكم بمئتي جلدة أثار انتقادات دولية.

<p>ناشطة في مجال حقوق الإنسان تحمل لافتة خلال مظاهرة ضد الحكم السعودي على الفتاة المغتصبة بالقرب من القنصلية السعودية في مدينة مومباي يوم 22 نوفمبر تشرين الثاني 2007 - تصوير: اركو داتا - رويترز.</p>

ورحب زوج المرأة بالتقرير. وقال لرويترز انه وزوجته سعيدان وان العفو سيخفف بدون شك بعض معاناتها النفسية والاجتماعية. كما قدم الشكر للملك على ”اهتمامه الكريم وروحه الابوية“.

واختطف سبعة رجال المرأة الشيعية البالغة من العمر 19 عاما ورجلا كان بصحبتها العام الماضي واغتصبوهما في قضية أثارت ضغطا دوليا على الحكومة السعودية لدفعها الى التدخل.

وفي بداية الامر اصدرت المحكمة حكما بجلد المرأة تسعين جلدة لتواجدها في خلوة مع رجل غريب عنها وحكم على المغتصبين بالسجن لمدد تصل الى خمسة اعوام.

ولكن مجلس القضاء الاعلى شدد العقوبة على الفتاة الشهر الماضي الى 200 جلدة والسجن ستة اشهر وحكم على المغتصبين بالسجن لمدد تتراوح بين عامين وتسعة اعوام.

ويؤكد المرسوم الملكي بالعفو عن المرأة فيما يبدو الحكم الاصلي بادانتها.

وفي واشنطن رحبت دانا بيرينو المتحدثة باسم البيت الابيض بهذا التطور. وقالت ”هذا قرار كان الملك عبد الله يحتاج لاتخاذه بالنيابة عن المملكة العربية السعودية ونعتقد أنه القرار الصائب.“

وأعرب توم كيسي نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية عن أمله في أن يوجه العفو رسالة الى النظام القضائي السعودي. وقال ”نود ألا نرى تكرارا لقضايا مماثلة. اذا ترك قرار الملك أثرا من هذا القبيل على تفكير المسؤولين في النظام القضائي السعودي فأعتقد أن ذلك سيكون أمرا طيبا.“

وكان الرئيس الامريكي جورج بوش قد قال في وقت سابق من الشهر الجاري ان الملك عبد الله ”يعرف موقفنا بجلاء ووضوح“ بخصوص القضية وأعرب وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل في واشنطن الشهر الماضي عن أمله في تغيير الحكم.

ونقلت صحيفة الجزيرة السعودية عن وزير العدل عبد الله بن محمد ال الشيخ قوله ان الملك وحده يملك الحق في اصدار العفو اذا رأي ان في ذلك مصلحة عامة لكنه أشاد ”بنزاهة وعدالة وشفافية“ النظام القضائي في المملكة.

وقال زهير بن فهد الحارثي المتحدث باسم الهيئة السعودية لحقوق الانسان لرويترز ان قرار العفو اتخذ الاسبوع الماضي نظرا للجدل الذي أثارته القضية.

وعادة ما يصدر العاهل السعودي قرارات بالعفو بمناسبة عيد الاضحى الذي يبدأ يوم الاربعاء.

ويأتي العفو في واحدة من المرات النادرة التي تتحدى فيها الاسرة الحاكمة علنا فيما يبدو رجال الدين المتشددين الذين يتمتعون بسلطات واسعة النطاق في المملكة بموجب تحالف تقليدي مع الاسرة الحاكمة.

ويسيطر شيوخ يتبعون المذهب الوهابي على النظام القضائي الذي أعلن الملك عبد الله في أكتوبر تشرين الاول رغبته في اصلاحه.

وتوجيه النقد الى النظام القضائي السعودي القائم على الشريعة مسألة حساسة لكن قضية الاغتصاب سببت حرجا على المستوى القومي ودفعت كتاب الاعمدة الصحفية الى الحديث عن صورة المملكة في الخارج.

ورحبت فوزية العيوني النشطة في مجال حقوق المرأة بنبأ العفو ولكنها قالت انه يوحي بأن المرأة ما زالت مذنبة.

وأضافت أن الحاجة تدعو لتشديد الاحكام على الاطراف المذنبة كي يشعر الناس بالامان.

من اندرو هاموند

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below