8 أيار مايو 2008 / 09:26 / بعد 10 أعوام

فنان عراقي يرد بالكاريكاتير على رسوم الدنمرك المسيئة للنبي

عمان (رويترز) - رد الفنان التشكيلي العراقي ناصر ثامر على الرسوم الدنمركية المسيئة للنبي محمد بنفس عدد الرسومات الكاريكاتيرية التي اثارت غضب المسلمين.. ولكنه لم يهاجم دينا بل المجتمع الدنمركي.

وقال ثامر المقيم في العاصمة الاردنية عمان لرويترز انه رسم 12 كاريكاتيرا وهو ما يعادل عدد الرسوم التي نشرتها صحف دنمركية في عام 2006 واعادت صحف دنمركية نشر احدها في فبراير شباط الماضي وانه عبر من خلالها عن استهجانه للرسوم التي اساءت للمسلمين.

وقال ”تأثرت كثيرا كأي شخص تلقى خبر نشر الرسوم المسيئة ولكن مسألة التعرض للانبياء بالنسبة لنا مرفوضة تماما فكانت عملية الرد صعبة ومعقدة.“

وأضاف ثامر الذي افتتح معرضا جديدا في عمان ”استفزني رسم الكاريكاتير كثيرا.. يمكن لاني رسام كاريكاتير. الفكرة ان اهاجم طبيعة المجتمع الدنمركي من ناحية انحلال هذا المجتمع.. هجوم دفاعي.“

ونشرت صحيفة الدستور العراقية رسوم ثامر في شهر ابريل نيسان والتي تعبر عن العلاقات داخل الاسرة الدنمركية والخيانة الزوجية وعلاقة الاب بأبنائه اذ يبين احدها طرد اسرة لابنها بمناسبة عيد ميلاده الثامن عشر كما تتحدث عن زواج المثليين وتحريض الاباء لابنائهم ضد الاسلام.

وقال الرسام انه اتفق مع الصحيفة على رسم مجموعة اخرى للاستمرار بحملة ”الرد على الرسومات المسيئة إلى شخص الرسول الكريم.“

ونشرت الرسوم المسيئة للنبي محمد للمرة الاولى عام 2006 في صحيفة دنمركية وأعادت صحف أوروبية بعد ذلك نشرها مما فجر احتجاجات للمسلمين في شتى أنحاء العالم.

وشاب العنف بعض المظاهرات مما أثار مخاوف من تصادم حضارات بين الغرب والاسلام.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below