8 تموز يوليو 2008 / 18:46 / منذ 9 أعوام

الفاتيكان يدين الانجيليين لترسيم اساقفة من النساء

مدينة الفاتيكان (رويترز) - انتقد الفاتيكان يوم الثلاثاء بشدة خطة كنيسة انجلترا لترسيم اساقفة من النساء واصفا ذلك بانه انشقاق تاريخي عن العقيدة المسيحية يزيد من التباعد بين الانجيليين والكاثوليك.

<p>بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر خلال صلاة من مقره الصيفي في كاستيل جاندولفو في جنوبي روما يوم الاثنين. تصوير: اليساندرو بيانشي - رويترز.</p>

واكدت الهيئة الحاكمة لكنيسة انجلترا الكنيسة الام للطائفة الانجيلية العالمية يوم الاثنين انها ستقوم بترسيم نساء في صفوف الاساقفة العليا مع اتخاذ اجراءات تسوية لاسترضاء الاتباع التقليديين في صفوف الكنيسة.

ومثل الكنيسة الكاثوليكية يستطيع الاساقفة الانجيليون ترسيم كهنة.

وسيعمق القرار من الانقسام بين الكنيستين الكاثوليكية والانجيلية اللتين كانتا تبذلان جهودا كبيرة في الاعوام الاخيرة لاحراز تقدم في الحوار بالرغم من القضايا الشائكة مثل رجال الدين المثليين الانجيليين.

وقال مكتب الفاتيكان لتشجيع الوحدة المسيحية في بيان ”بالنسبة للمستقبل سيكون لهذا القرار عواقب شديدة على الحوار الذي حقق حتى الان نتائج مثمرة كثيرة.“

وقال ”مثل هذا القرار يمثل انشقاقا عن التعاليم الرسولية التي التزمت بها كل الكنائس في الالفية الاولى وبالتالي سيصبح عقبة جديدة امام المصالحة بين الكنيسة الكاثوليكية وكنيسة انجلترا.“

وتقول الكنيسة الكاثوليكية ان النساء لا يمكنهن دخول سلك الكهنوت لان المسيح اختار رجالا فقط كرسل له وهي نقطة وصلت بها الى نهاية حاسمة في مايو ايار باصدار مرسوم بمعاقبة اية محاولة لترسيم نساء كهنة بالحرمان الكنسي.

لكن كنيسة انجلترا وافقت على ترسيم نساء كهنة في عام 1992 واليوم فان واحدا من كل ستة كهنة في ابرشيات انجلترا من النساء. ويقول الليبراليون انه ستصبح اهانة الان اذا لم يسمح لهن بدخول مراكز السلطة ويشيرون الى الانجيليين في كندا والولايات المتحدة ونيوزيلاندا الذين اصبح لديهم بالفعل اساقفة من النساء.

ويحتاج قرار هيئة الكهنوت الانجيلية الى التوكيد من خلال عملية طويلة ومعقدة.

لكن اذا تم قبول التسوية بصورة كاملة في اجتماعات كنسية قادمة وتم اعداد الجدول الزمني بحلول عام 2012 فان كبير اساقفة كانتربري روان وليامز ربما تخلفه يوما ما امرأة كزعيم روحي للانجيليين في العالم.

وانفصلت الكنيستان منذ اختلف الملك هنري الثامن ملك انجلترا مع روما في القرن السادس عشر. واليوم فان اتباع الكنيسة الانجيلية يصل عددهم الى 77 مليونا بالمقارنة مع 1.1 مليار كاثوليكي.

وسيتعرض وليامز لاختبار اخر هذا الشهر وهو يبذل جهده للابقاء على وحدة الطوائف المتصارعة عندما يستضيف مؤتمر لامبث الاجتماع الذي يعقد كل عشر سنوات للاساقفة الانجيليين من كافة انحاء العالم.

ويواجه المؤتمر انشقاقات واسعة من المحافظين خاصة من افريقيا واسيا وامريكا الجنوبية الذين يعارضون بشدة على ترسيم الاسقف الامريكي المثلي جين روبنسون ومباركة الزواج من نفس الجنس في كندا.

من فيل ستيوارت

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below