24 أيلول سبتمبر 2008 / 06:03 / منذ 9 أعوام

دراسة: الرمد الحبيبي تهديد كبير في السودان

لندن (رويترز) - قال باحثون يوم الاربعاء ان شخصا واحدا على الأقل في كل أُسرة تقريبا في جزء من جنوب السودان تظهر عليه أعراض الرمد الحبيبي وهو واحد من أعلى المُعدلات التي سجلت على الاطلاق لمرض العين النزفي.

وقال الباحثون ان النتائج التي توصلوا اليها بين القرويين في منطقة ايود بولاية جونقلي الغنية بالنفط شرقي نهر النيل تبرز الحاجة الملحة للمضادات الحيوية والجراحات التصحيحية لمعالجة المرض الذي يعتبر أبرز سبب في العالم للعمى القابل للوقاية منه.

وكتب جوناثان كنج من مركز كارتر الامريكي في اتلانتا وزملاؤه في مجلة بلوس لأامراض الاستوائية المهملة ”المجتمعات في ايود في حاجة ملحة للتدخلات للتخلص من الرمد الحبيبي كمشكلة صحية عامة.“

وأضافوا ان ”الرمد الحبيبي النشط في ايود من بين أعلى المُعدلات المسجلة في العالم.“

وتقدر منظمة الصحة العالمية ان ستة ملايين شخص في أنحاء العالم أُصيبوا بالعمى بسبب الرمد الحبيبي وان أكثر من 150 مليون شخص أغلبهم من فقراء الريف في الدول النامية يحتاجون للعلاج.

وتنتقل عدوى المرض الذي يصيب العين عبر الأيدي أوالملابس أو الذباب ويحقق أعلى معدلات للاصابة في المناطق التي تعاني من سوء الأحوال الصحية ونقص إمدادات المياه.

ولم يحقق الباحثون في سبب المعدلات العالية للمرض لكنهم أشاروا الى ان الحرب الأهلية أدت لتدهور الخدمات الصحية المحلية وساهمت في نقص المياه في القرى التي ينتشر بها الرمد الحبيبي وأمراض استوائية أُخرى.

وفحص الباحثون 2335 شخصا من 392 أُسرة تعيش في 20 قرية بمنطقة ايود حيث ان ثلث العائلات تقريبا لديها شخص يعاني من رمد حبيبي نزفي حاد.

وقال الباحثون ”الدراسات المسحية في 12 منطقة اخرى في جنوب السودان بالاضافة الى ايود أظهرت بصورة متسقة العبء المرتفع بصورة مفرطة للرمد الحبيبي.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below