29 أيلول سبتمبر 2008 / 17:52 / بعد 9 أعوام

تأسيس وكالة لدعم الامن النووي في العالم

فيينا (رويترز) -أنشأ دعاة منع الانتشار النووي الامريكيون وكالة جديدة يوم الاثنين تهدف الى تبادل المعلومات لتحسين ظروف الامن في المواقع النووية في كافة انحاء العالم.

قال تشارلز كرتيس رئيس مركز ابحاث مبادرة الخطر النووي ومقره في واشنطن ”الامن النووي العالمي قوي مثل اضعف حلقة في سلسلة. لا يمكننا ان نتحمل الانتظار لحين حدوث تشيرنوبيل امنية قبل ان نتحرك“ مشيرا الى حادث انصهار المفاعل النووي السوفيتي في عام 1986.

وسيقام معهد عالمي للامن النووي بمبلغ ثلاثة ملايين دولار يقدمها مركز مبادرة الخطر النووي ومبلغ مماثل من وزارة الطاقة الامريكية و100 الف دولار من النرويج وسيعمل فيه ما يتراوح عددهم بين خمسة وعشرة خبراء.

وقال بيان المبادرة ”سيجمع الخبراء المسؤولون عن الامن على الارض من خلال المعهد العالمي للامن النووي افضل الاجراءات الامنية للتعامل مع المنشآت والمواد النووية ويبلغون بها نظراءهم في انحاء العالم.“

وسيكون مقر المعهد في فيينا وهي مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية وسيكمل عمل الوكالة الدولية في مجال الامن النووي. واشادت الوكالة بهذا الانجاز في مؤتمر صحفي مشترك مع مبادرة الخطر النووي ومسؤولين امريكيين.

وقال المدير العام للوكالة الدولية محمد البرادعي ”علينا ان ندرك اننا ينبغي ان نصبح اكثر ذكاء ونعمل بطريقة وقائية“ ضد الجماعات الارهابية الحريصة على سرقة المواد والتكنولوجيا النووية.

وقال البرادعي ”لا يزال هناك الكثير من الفجوات واحتمالات التعرض للخطر“ حيث يوجد اكثر من 200 بلاغ عن ضياع مواد مشعة سنويا. ونادرا ما تتضمن الحالات مكونات لقنابل نووية لكن تراخي الامن وضبط الامور لايزال مشكلة في كثير من المناطق.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below