27 تشرين الأول أكتوبر 2008 / 15:52 / بعد 9 أعوام

مستشفيات غزة تعاني من نقص الادوية

غزة (رويترز) - تشير الممرات التي تكاد تخلو من الناس في مستشفى الشفاء في غزة يوم الاثنين الى تردي حالة الرعاية الصحية في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

<p>طفل فلسطيني يرقد داخل مستشفى الشفاء في غزة يوم الاثنين. تصوير: صهيب سالم - رويترز.</p>

وأدى نقص الادوية وقطع غيار الاجهزة الطبية الذي وصل حد الازمة والاضراب المستمر منذ شهرين الذي يشنه موظفو الصحة الى اضافة مزيد من المعاناة الى حياة 1.5 مليون من سكان قطاع غزة.

وفي مستشفى الشفاء ينتظر ابراهيم غوشة المريض بالكلى مجيء فني يصلح جهاز غسل الكلى.

وقال غوشة ”المسألة مسألة حظ.. مرة الماكينة شغالة ومرة عطلانة.“

وفي الاسبوع الماضي قالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر انه لا توجد أجهزة تصل الى قطاع غزة مما يعرض حياة عدة مئات من المرضى للخطر.

وأضافت اللجنة ان عدد العمليات الجراحية تراجع بنسبة 40 في المئة في مستشفيات القطاع فيما تراجعت نسبة ادخال المرضى للمستشفى بنسبة 20 في المئة.

وحملت اللجنة ”حالة الجمود في التعاون“ بين السلطات الفلسطينية في الضفة الغربية التي تسيطر عليها حركة فتح التي يقودها الرئيس محمود عباس وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة المسؤولية في تراجع استيراد الامدادات الطبية الى كمية ضئيلة للغاية.

كما دعت اللجنة اسرائيل التي شددت حصارها للمنطقة عقب سيطرة حماس على القطاع في يونيو حزيران 2007 الى أن تسهل وصول الامدادات والمعدات الطبية في توقيت مناسب.

وقال حسين عاشور مدير عام مستشفى الشفاء الطبي ان مخزون المستشفى المؤلف من 90 نوعا من الادوية قد نفد بما في ذلك الادوية اللازمة لعلاج مرضى السرطان.

وأضاف أن معظم أجهزة الاشعة لا تعمل وأنه يطلب من المرضى التوجه لمراكز صحية خاصة بدلا من ذلك.

وتابع ”هناك نقص في الورق.. طلبات ونماذج ورق تحليل واضطررنا لاستخدام أو تصوير الورق والكتابة على ظهرها واضطررنا لاستخدام أوراق الدفاتر المدرسية.“

وقال أطباء ان مستشفى الشفاء أوقف اجراء جراحات القلب خلال العام الماضي بسبب نقص قطع الغيار اللازمة لاصلاح معدات تلزم في العملية.

ودعا أنطوان جراند كبير ممثلي اللجنة الدولية للصليب الاحمر في غزة حركتي حماس وفتح الى التعاون ”وضمان عدم حدوث معاناة في القطاع الصحي“.

وقال ان اللجنة الدولية للصليب الاحمر مستمرة في تزويد المستشفيات بما سماها المساعدة ”التي تنقذ الارواح“ ولكن ذلك لن يؤدي الا لرفع جزئي للازمة.

وقال اياد السراج رئيس مركز غزة للصحة النفسية ان الصحة النفسية لاهالي غزة تتأثر هي الاخرى بسبب البطالة والفقر اللذين تفاقما جراء الحصار الاسرائيلي.

وأضاف أن مكتبه دعا العشرات من الاطباء الاجانب وخبراء الصحة النفسية بمن فيهم اسرائيليون الى قطاع غزة لمناقشة المشكلة ولكن اسرائيل منعت دخولهم الى القطاع.

وقال السراج لرويترز ”ان حالة الصحة النفسية خطيرة للغاية في غزة ونخشى على الاجيال المقبلة.. الاطفال الذين تربوا اليوم في مثل هذه البيئة من الحرمان واليأس والاحباط.“

من نضال المغربي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below