بيرو تخشى أن تتسبب فوضى التعدين في تلوث مياه الشرب

Thu Oct 30, 2008 6:51am GMT
 

ليما (رويترز) - قالت حكومة بيرو إنها تخشى ان يتسبب موسم الامطار المقبل في فوضى بيئية من خلال تحريك المياه الراكدة في برك لنفايات المصانع بالقرب من نهر يمد العاصمة ليما بمياه الشرب.

واوقفت شركة جولد هوك ريسورسيز الكندية وهي شركة تعدين صغيرة الانتاج في مايو ايار في مصنع المعالجة الخاص بمنجمها في كوريكانتشا كاجراء احترازي.

واصدرت الحكومة مرسوما طارئا في يوليو تموز ساعد على وقف ري الفلاحين للمحاصيل في التلال التي تعلو موقع النفايات بسبب مخاوف من ان مياه الري ربما تضغط على حوائط البرك التي تحتوي على مواد كميائية سامة.

ولكن موسم الامطار يقترب الان.

وقال وزير البيئة انطونيو براك "مع هطول الامطار يمكن ان يحدث رشح على منحدر التل مما ينتج عنه كارثة ستؤثر على الطريق السريع المركزي ومنشأة تعدينية ومحطة للطاقة الكهرومائية وستصل النفايات الى نهر ريماك وتحدث كارثة تلوث كبيرة."

وقالت الشركة انها تنتظر اذنا من الحكومة سيسمح لها بفتح منشأة نفايات جديدة اقيمت في موقع امن على بعد 30 كيلومترا من المصنع الذي يقع على مسافة 90 كيلومترا شرقي ليما.

وقالت الحكومة ان البرك القريبة من نهر ريماك الذي يصب في المحيط الهادي تحتوي على نحو 744 الف طن متري من النفايات.

وقال براك ان وزارة المناجم والطاقة تعد اجراء طارئا اخر لتمويل عمليات التطهير في حالة حدوث انزلاق في المنطقة.

واوصت هيئة الدفاع المدني في بيرو ايضا بافراغ محتويات برك النفايات القائمة "لتجنب انهيار محتمل يمكن ان تنتج عنه خسائر في الارواح".