22 تشرين الثاني نوفمبر 2008 / 11:36 / بعد 9 أعوام

اقليم بابوا الاندونيسي يعتزم ملاحقة مصابي الايدز

جايابورا (اندونيسيا) (رويترز) - قال مسؤول برلماني يوم السبت ان اقليم بابوا الاندونيسي يستعد لتمرير قانون داخلي يلزم بعض المصابين بمرض الايدز او الحاملين لفيروس اتش.اي.في المسبب له بزرع رقائق الكترونية في محاولة للحيلولة دون اصابة الاخرين بالمرض.

وقال المشرع جون مانانجسانج انه بموجب القانون الفرعي الذي احدث حالة من الغضب بين ناشطي حقوق الانسان فان المرضى الذين اظهروا ” سلوكا جنسيا نشطا“ قد تزرع لهم رقائق الكترونية لمراقبة نشاطهم.

واضاف ”انها تكنولوجيا بسيطة. اشارة من الرقيقة سترصد تحركاتهم وستستقبل سلطات المراقبة ذلك (تلك الاشارات).“

وقال دون تفصيل انه اذا وجد ان احد المصابين بالايدز او الحاملين للفيروس المسبب له اصاب شخصا صحيحا فستكون هناك عقوبة.

وذكرت صحيفة جاكرتا بوست يوم السبت عن كونستان كارما رئيس اللجنة الوطنية للايدز ببابوا قوله ان الخطة تنتهك حقوق الانسان.

وتابع مانانجسانج ان من المتوقع ان يقدم البرلمان المحلي التشريع المثير للجدل في بابوا التي تقع في اقصى الحافة الشرقية لاندونيسيا بنهاية هذا الشهر.

وطبقا لدراسة حكومية في 2007 فان عدد المصابين بالايدز او الحاملين للفيروس المسبب له لكل 100 الف في بابوا تزيد 20 مرة تقريبا عن معدل الاصابة في اندونيسيا.

ويقول خبراء الصحة ان المرض انتشر بسرعة من بنات الهوى الى ربات البيوت في السنوات الاخيرة.

والمعدلات المرتفعة للاتصال الجنسي غير الشرعي وهو طقس في بعض قبائل الاقليم يجري خلاله تبادل الزوجات بالاضافة الى ضعف التوعية بشأن الايدز ونقص العوازل الطبية من العوامل التي تسبب انتشار المرض هناك.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below