15 كانون الثاني يناير 2009 / 13:44 / بعد 9 أعوام

البرودة الشديدة تزيد معاناة ضحايا الزلزال بالصين

بكين (رويترز) - تزيد درجات الحرارة التي تنخفض دون الصفر والتساقط الكثيف للثلوج من الاوضاع الصعبة التي يعيشها ملايين الصينيين الذين شردهم الزلزال الدموي الذي ضرب جنوب غرب البلاد العام الماضي.

وقال ضحايا ان من نجت منازلهم من الدمار يستخدمون حطام منازل مدمرة كوقود غير أن من يعيشون في مساكن مؤقتة يضطرون للاعتماد على الكهرباء المكلفة من أجل التدفئة.

وقال تشانج جوانجليانج وهو صاحب فندق صغير صمد منزله أمام الزلزال “نحرق الخشب الذي نحصل عليه من حطام منازل مدمرة لكن من يعيشون في مساكن مؤقتة يضطرون لاستخدام سخانات كهربية. سعر الكهرباء مرتفع بعض الشيء ويحاول الناس التوفير.

”ورغم انخفاض درجات الحرارة.. الا أن الجو كان مشمسا طوال الايام العشرين الماضية ... الناس معظمهم منهمكون في بناء المساكن ... .“

وقتل الزلزال الذي ضرب اقليم سيشوان في 12 مايو ايار أكثر من 80 ألف شخص ودمر مساحات شاسعة من جنوب غرب الصين وخلف ملايين المشردين.

وقال سكان لتشينجدو عاصمة الاقليم وزوار للمدينة ان درجات الحرارة تنخفض دون الصفر خلال الليل في مناطق بينها بيشوان احدى أكثر المناطق تضررا ووادي لونجمين.

وفي تشينجدو سرت شائعات عن أن البرودة أودت بحياة شخص واحد على الاقل رغم نفي سكان للمنطقة وزوار لذلك.

وقال وانج جون وهو سائق دأب على السفر عبر منطقة الزلزال حيث ينقل سائحين الى مناطق قريبة منها ”الجو بارد وتتساقط الثلوج على بعض المناطق .. لكن كل شخص له مأوى وأغطية. لم أشهد أي شخص يواجه خطرا حقيقيا.“

لكن أحد المتطوعين قال انه رغم التبرع بكثير من الاغطية الا أن هناك حاجة للمزيد لتلبية الحاجات الطارئة.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below