14 شباط فبراير 2009 / 09:05 / بعد 9 أعوام

مدينة اندونيسية تواجه تهديدا بحدوث زلزال

<p>اندونيسيون يتفقدون حجم الدمار الذي لحق بمنزلهم بعد ان ضرب زلزال قو يمنطقة جزر شمالي جزيرة سولاويزي يوم الخميس. صورة لرويترز من الحكومة الاندونيسية (تستخدم للأغراض التحريرية فقط ويحظر استخدامها في التسويق او حملات اعلانية)</p>

بادانج (اندونيسيا) (رويترز) - هل تتذكرون الاسم بادانج .... يقول جيولوجيون ان هذه المدينة الاندونيسية البالغ عدد سكانها 900 الف نسمة قد يدمرها زلزال هائل ذات يوم حيث تقع في منطقة نشاط زلزالي في واحدة من اكثر المناطق عرضة لحدوث الزلازل في العالم.

ونظرا لموقعها الخطر يقول خبراء ان على بادانج بذل مزيد من الجهد لحماية سكانها من حدوث زلزال ضخم يمكن أن يسبب أمواج مد ويمحو تلك المدينة القديمة التي يوجد بها ميناء على الساحل الغربي لجزيرة سومطرة.

وقال داني هيلمان ناتاويدجاجا وهو جيولوجي بمعهد العلوم الاندونيسي "تقع بادانج امام المنطقة التي يوجد بها اكبر احتمال لوقوع زلزال قوته 8.9 درجة... من الممكن أن تغرق المدينة بكاملها" في امواج مد يحدثها زلزال كهذا.

وتقع بادانج عاصمة اقليم سومطرة الغربي على واحد من انشط خطوط الزلازل على امتداد "حزام النار" بالمحيط الهادي حيث تحتك الصفائح القارية الاندونيسية الاسترالية بصفائح اوراسيا لتخلق هزات أرضية منتظمة وفي بعض الاحيان زلازل.

وتقول ريتا (31 عاما) وهي موظفة بأحد البنوك وتستخدم اسما واحدا مثل الكثير من الاندونيسيين انها تصاب بالذعر حين تهتز المباني في احدى الهزات التي تتكرر كثيرا في بادانج.

وأضافت "تديننا قوي جدا وما نفعله هو أننا ندعو ونأمل الا ينتهي بنا الامر مثل اتشيه."

وأدى زلزال بلغت شدته 9.15 درجة كان مركزه على بعد 600 كيلومتر تقريبا الى الشمال الغربي من بادانج الى أمواج المد التي وقعت عام 2004 وأسفرت عن مقتل 232 الفا في اقليم اتشيه باندونيسيا وفي تايلاند وسريلانكا والهند ودول أخرى في أنحاء المحيط الهندي.

وتكهن ناتاويدجاجا بأن من الممكن أن يهز زلزال شدته 8.9 درجة بادانج في غضون ثلاثة عقود من الزمن ويسبب امواج مد تنطوي على قدر اكبر من التدمير من تلك التي وقعت عام 2004. وبلغ ارتفاع امواج المد في عام 2004 30 مترا في بعض الاجزاء.

ويبلغ عدد سكان بادانج نحو ثلاثة أمثال سكان باندا اتشيه عندما وقعت امواج المد عام 2004. ويساور خبراء زلازل القلق من أن طرق الهروب من أمواج مد في هذا الشريط الساحلي المسطح محدودة.

وتنشيء اندونيسيا الحريصة على أن تتعلم من كارثة عام 2004 وتتجنب كارثة أخرى من هذا النوع نظاما للانذار المبكر املا في أن يعطي هذا للناس وقتا كافيا للوصول الى مكان امن.

ويجري العديد من المناطق المعرضة للزلازل في البلاد تدريبات على مواجهة امواج المد وترسل خدمة الكوارث الوطنية تحذيرات من خلال الرسائل النصية عبر الهواتف المحمولة للمشتركين.

لكن بعض الخبراء يقولون ان اندونيسيا بحاجة الى بذل مزيد من الجهد لتقليل خطر وقوع كارثة.

وقال هيو جويدر الاستشاري بمكتب الامم المتحدة للاستراتيجية الدولية للحد من الكوارث ان بادانج تحتاج الى الاستثمار في بنية تحتية افضل ويشمل هذا مزيدا من الطرق وطرق هروب أخرى حيث ان مخارج المدينة يمكن أن تغلق بسهولة بالسيارات والسكان الفزعين فور وقوع زلزال كبير وأمواج مد.

وتابع جويدر أن "الطريق يسير موازيا للساحل مما يعني أن من الصعوبة بمكان الابتعاد عن الساحل في بعض المناطق" مضيفا أنه في أحد أجزاء المدينة طريق الهروب الوحيد هو جسر ضيق.

وأضاف "اذا لم يكن لدينا الا عشر دقائق فسيسبب هذا الكثير من الذعر. من الممكن توسعة الجسر كاستثمار صغير للغاية."

وثبت أن الاحتياطات الاخرى التي تتسم بطبيعة أقل فنية صعبة او مثيرة للجدل.

في المدارس المحلية تشكل التدريبات على مواجهة الزلازل وامواج المد جزءا من حصص الالعاب الرياضية. ويجري تعليم الاطفال الاختباء أسفل مكاتبهم بعد وقوع هزة مباشرة ثم الركض الى ملجأ.

واذا هز زلزال كبير بادانج وما حولها اليوم فسيكون على السكان الاعتماد على نظام الانذار المبكر القائم على بضع عوامات جرى تركيبها ومراقبة للخط الساحلي على مدار الساعة.

لكن علماء بينهم ناتاويدجاجا يعتقدون أن السكان ربما يكون امامهم عشر دقائق فحسب للمسارعة الى الصعود لاراض اكثر ارتفاعا قبل أن تقع امواج المد.

وبدلا من هذا ربما يضطر السكان الى الاعتماد على ردود أفعالهم السريعة وأحد اشهر الاشارات التحذيرية من التسونامي هو الانحسار المفاجيء لمياه البحر.

وقال ناتاويدجاجا "الناس في اتشيه لم يركضوا حين رأوا الماء ينحسر بسرعة لكن الناس في بادانج الان يعلمون أن هذا يعني أن هناك امواج مد ستحدث."

من اوليفيا روندونوو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below