27 آذار مارس 2009 / 04:27 / بعد 9 أعوام

اوكسفام: اللاجئون الصوماليون في كينيا يواجهون ازمة انسانية

نيروبي (رويترز) - حذرت وكالة اوكسفام للاغاثة يوم الجمعة من ان مئات الالاف من اللاجئين الصوماليين في شمال شرق كينيا يواجهون ”أزمة انسانية“ هذا العام مع بدء انتشار الامراض في المخيمات المكتظة.

<p>طفل صومالي في مستشفى لجنة الانقاذ الدولية في مخيم هاجادرا قرب داداب على بعد 80 كيلومترا من منطقة ليبوي على الحدود الصومالية الكينية. تصوير: نور خميس - رويترز</p>

ويعيش أكثر من 250 ألف شخص في ثلاثة مخيمات مترامية الاطراف في بلدة داداب وقالت اوكسفام ان من المتوقع أن يصل 100 ألف اخرون قبل نهاية العام فرارا من القتال بين ميليشيا الشباب الاسلامية المتمردة المؤيدة للقاعدة وبين قوات الحكومة الجديدة الهشة في الصومال.

وقالت اوكسفام ان زيارات تفقدية الى المخيمات الثلاثة كشفت عن ”أزمة خطيرة في الصحة العامة ناتجة عن نقص الخدمات الاساسية والازدحام الشديد ونقص حاد في التمويل.“

واضافت ان الامراض بما في ذلك الكوليرا ستنتشر في مخيمات اللاجئين ما لم يتم اتخاذ اجراءات عاجلة.

وقالت فيليبا كروسلاند تيلور رئيسة فرع اوكسفام بي.جي. في كينيا ”الاوضاع في داداب مريعة وتحتاج الى اهتمام فوري.“

<p>طفل صومالي عمره 6 اشهر يعالج في مستشفى لجنة الانقاذ الدولية في مخيم هاجادرا قرب داداب على بعد 80 كيلومترا من منطقة ليبوي على الحدود الصومالية الكينية يوم 4 فبراير شباط. تصوير: نور خميس - رويترز</p>

ويعيش اللاجئون في داداب في اكواخ مصنوعة من فروع الاشجار واغطية بلاستيكية في واحد من أكبر مخيمات اللاجئين في العالم.

وقالت اوكسفام ان نصف الناس هناك لا يتاح لهم قدر كاف من المياه والصرف الصحي. وتم تأكيد أكثر من 20 حالة اصابة بالكوليرا في المخيمات الواقعة في شرق كينيا القاحل.

ويقول موظفو الاغاثة ان الوضع الانساني في الصومال هو الاسوأ في العالم. وتسبب القتال هناك في مقتل أكثر 17 ألف مدني منذ بداية 2007 وفرار اكثر من مليون شخص من منازلهم بينما يحتاج حوالي ثلث السكان -أو أكثر من ثلاثة ملايين شخص- معونات انسانية طارئة.

وأغلقت كينيا حدودها الصحراوية الطويلة التي تعج بالثغرات مع الصومال بعد هزيمة ميليشيا المحاكم الاسلامية في يناير كانون الثاني 2007 .

لكن اوكسفام قالت ان اغلاق الحدود فشل في وقف تدفق متزايد للناس الذين يحاولون الفرار من القتال الدموي مع تشديد ميليشيا الشباب قبضتها على قطاعات واسعة في وسط وجنوب الصومال.

وميليشيا الشباب هي حجر العثرة الرئيسي امام حكومة الرئيس الصومالي الجديد شيخ شريف أحمد الذي يحاول استعادة السلام والاستقرار بعد 18 عاما من الحرب الاهلية.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below