9 نيسان أبريل 2009 / 21:36 / بعد 8 أعوام

جرينبيس: خطط التخلص من السيارات القديمة تهدر الضرائب

بروكسل (رويترز) - وصفت منظمة جرينبيس (السلام الاخضر) المعنية بالحفاظ على البيئة يوم الخميس الخطط التي تشجع المستهلكين الاوروبيين على التخلص من السيارات القديمة بأنها لا تعالج المشكلات الاساسية في قطاع السيارات وتبدد أموال دافعي الضرائب.

وقالت المنظمة في رسالة الى مفوض الصناعة بالاتحاد الاوروبي جوينتر فيرهوجن ”الخطط لن تزيد القدرة التنافسية في قطاع السيارات ولن تعود بالفائدة على المناخ أو البيئة أو سلامة الطرق.“

ويعرض عدد متزايد من الدول تقديم حوافز لتشجيع السائقين على التخلي عن السيارات القديمة وشراء طرازات اكثر كفاءة في استهلاك الوقود.

وأدت خطة ”أموال مقابل سيارات قديمة“ الى زيادة مبيعات السيارات بنسبة 40 في المئة في المانيا الشهر الماضي بعد ان قفزت 21.5 في المئة في فبراير شباط مما جعلها واحدة من سوقين اثنتين فقط في اوروبا تعلنان عن ارتفاع في المبيعات في ذلك الشهر.

وقالت جرينبيس ان الحوافز لن تحل مشكلة الانتاج الزائد في صناعة السيارات.

واضافت ”هذه الخطط تهدف الى تشجيع المستهلكين على شراء سيارات الان وليس فيما بعد. لكن كل الذي يمكن ان تحققه على الارجح هو التخفيف من حدة التراجع الحالي في المبيعات وهو ما سيؤدي الى حدوث تراجع اكبر في السنوات القادمة.“

وقالت جرينبيس ان شركات صناعة السيارات تستخدم هذه الخطط للتخلص من مخزونات من الطرازات رديئة المستوى قبل ان تدخل المعايير الجديدة الخاصة بالتلوث حيز التنفيذ في سبتمبر ايلول.

واضافت ”لا يجب على الحكومات ان تهدر الاموال العامة لتجديد اساطيلها من السيارات الوطنية ما لم يكن كل طراز من السيارات المدعومة من الدولة يعمل بكفاءة افضل بصورة ملحوظة فيما يتعلق بالبيئة والسلامة مقارنة بالطراز الذي سيحل محله.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below