27 نيسان أبريل 2009 / 10:11 / بعد 9 أعوام

إصابة بانفلونزا الخنازير في اسبانيا وتوتر أسواق المكسيك بعد مقتل 103

مدريد (رويترز) - أصبحت اسبانيا أول دولة في أوروبا تؤكد ظهور حالة إصابة بانفلونزا الخنازير يوم الاثنين عندما عاد رجل من رحلة بالمكسيك ليكتشف إصابته بالفيروس.

<p>راكبة تضع كمامة على فمها عقب وصولها من المكسيك في مطار برشلونة باسبانيا يوم الاثنين. تصوير: البرت جي - رويترز</p>

وقالت وزيرة الصحة الاسبانية ترينيداد خيمينيث في مؤتمر صحفي ان الرجل الذي لم يُكشف عن اسمه عاد الى اسبانيا في 22 ابريل نيسان ووضع تحت الملاحظة في 25 ابريل بعد اصابته بمشاكل في الصدر.

وذكر مسؤولون أن نحو 20 مريضا آخرين وضعوا تحت الملاحظة.

وحثت مفوضة الصحة في الاتحاد الاوروبي المواطنين يوم الاثنين على تجنب السفر غير الضروري الى مناطق ظهرت بها حالات اصابة.

وقالت اندرولا فاسيليو في بيان مسجل صدر في بروكسل ”سأحاول أن أتجنب شخصيا السفر غير الضروري الى مناطق تشير التقارير الى انها تقع في مركز الاصابة من أجل خفض المخاطر الشخصية وتقليل احتمالات انتقال العدوى لأشخاص آخرين.“

وتحركت حكومات في مختلف أنحاء العالم لاحتواء وباء مُحتمل للانفلونزا بعدما قتل فيروس انفلونزا الخنازير 103 أشخاص في المكسيك وامتد الى الولايات المتحدة وربما نيوزيلندا.

وخوفا من إصابة الاقتصاد العالمي الهش بانتكاسة جديدة ردت الاسواق العالمية بعصبية على تفشي انفلونزا الخنازير الذي دفع منظمة الصحة العالمية الى تنشيط مركز قيادتها (غرفة الحرب) الذي يعمل على مدار اليوم.

وارتفع الين والدولار بينما تراجعت عملة البيزو المكسيكية رغم محاولة وزير المالية المكسيكي أجوستين كارستينز طمأنة الاسواق قائلا ان تأثير الانفلونزا على الاقتصاد سيكون ”مؤقتا.“

وانخفضت أسعار الأسهم في آسيا وأوروبا وتراجعت أسهم شركات السفر والسياحة مثل شركة (كاثاي باسيفيك ايرويز) في هونج كونج وشركة الخطوط الجوية البريطانية (بريتيش ايرويز) بشدة في حين سجلت أسعار شركات الادوية مثل روش نتائج أفضل.

وأحدث خطر الوباء انتعاشا لبعض الشركات المصنعة للادوية واللقاحات.

وشركة روش هولدينج السويسرية وجلاكسو سميث كلاين البريطانية هما أكبر مجموعتين دوائيتين من المرجح أن تكونا أكبر المستفيدين في الوقت الذي تكثف فيه الحكومات والمؤسسات طلبات للحصول على دوائي تاميفلو وريلينزا.

وارتفعت أسهم روش هولدينج أربعة في المئة وجلاكسو سميث كلاين ثلاثة في المئة في التعاملات الأولى صباح يوم الاثنين بينما ارتفعت أسهم بيوتا هولدينجز الاسترالية التي أصدرت ترخيص ريلينزا لجلاكسو 82 في المئة.

ولم تتسبب السلالة الجديدة من انفلونزا الخنازير في مقتل أحد خارج المكسيك لكن ظهرت 20 حالة اصابة في الولايات المتحدة وستة في كندا بالاضافة الى الاصابة الاسبانية.

وعززت الدول اجراءات المراقبة والحجر الصحي في المطارات والموانيء باستخدام كاميرات تعمل بالاشعة تحت الحمراء ومجسات للتعرف على المصابين بالحمى.

وعقد مجلس وزراء اليابان اجتماعا خاصا وقال انه يعطي أولوية لانتاج لقاح جديد. وحاولت سلطات الصحة في اسيا طمأنة الناس قائلة ان لديها مخزونات كافية من العقاقير المضادة للانفلونزا لمكافحة تفشي المرض.

ودعت المفوضية الاوروبية الى اجتماع عاجل لوزراء الصحة مع تزايد المخاوف من انتشار وباء محتمل لانفلونزا الخنازير في شتى أنحاء العالم.

وقال جوزيه مانويل باروزو رئيس المفوضية الاوروبية للصحفيين في أثينا “المفوض المسؤول عن الصحة العامة طلب بالفعل عقد اجتماع عاجل لوزراء الصحة.

وأضاف ”نتابع الوضع عن كثب مع الدول الاعضاء.“

وتمثل سلالة الانفلونزا الجديدة وهي خليط من أنفلونزا الخنازير والطيور والبشر أكبر تهديد بانتشار وباء واسع النطاق منذ ظهور انفلونزا الطيور عام 1997 وقتلها عدة مئات من الاشخاص. وقتلت انفلونزا ”هونج كونج“ عام 1968 نحو مليون شخص على مستوى العالم.

وأعلنت الولايات المتحدة حالة تأهب صحي عام أمس. وعلى الرغم من أن معظم حالات الاصابة خارج المكسيك متوسطة فان مسؤولة كبيرة في مركز مكافحة الامراض والوقاية منها قالت انها تخشى من وفاة أشخاص بعد اصابتهم بالفيروس.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن الفيروس ”حالة طواريء بالنسبة للصحة العامة تثير قلقا دوليا“. وتقول انها قد تصبح وباء او انتشارا لمرض خطير على مستوى العالم. وقد يكلف هذا الامر الاقتصاد العالمي الذي يعاني بالفعل من أسوأ أزماته في غضون عقود تريليونات الدولارات.

وحذر خبير صيني بارز ساعد على احتواء أهم تهديدين واجها الصحة على مستوى العالم في الاونة الاخيرة من أن اسيا قد تشهد وباء جديدا.

وقال جوان يي وهو أستاذ أكاديمي بجامعة هونج كونج ساعد على مكافحة فيروس التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز) وانفلونزا الطيور كما ساعد على اكتشاف أن حيوان سنور الزباد هو السبب في تفشي وباء سارز عام 2003 ” نحن على شفا وباء.“

وأضاف ”أعتقد أن تفشي هذا الفيروس بين البشر لا يمكن احتواؤه خلال فترة قصيرة.. هناك بالفعل حالات في كل المناطق تقريبا. الصورة تتغير كل لحظة.“

وسمحت عدة خطوط طيران رئيسية في الولايات المتحدة لعملائها بتغيير برامج سفرهم الى المكسيك دون دفع غرامة بسبب تفشي أنفلونزا الخنازير لكنها قالت يوم الاحد انه لم يتم الغاء أي رحلات جوية حتى الآن.

وتوجهت الأنظار هذه المرة الى المكسيك المصدر الرئيسي للنفط والبن والبضائع المصنعة. وقال وزير الصحة المكسيكي خوسيه انجيل كوردوبا في وقت متأخر يوم الأحد ان الانفلونزا قتلت 103 أشخاص في المكسيك وأن حوالي 400 شخص نقلوا الى المستشفى لاصابتهم بالفيروس.

وظهرت بارقة أمل في تعافي معظم مرضى الفيروس.

وأغلقت المدارس في عدة ولايات لابطاء انتشار الفيروس وتوقفت الحياة في العاصمة المكسيكية ذات الكثافة السكانية العالية. وأغلقت الحانات والمتاحف واستادات كرة القدم في مدينة مكسيكو سيتي واضطر العديد من الموظفين الى العمل من منازلهم كاجراء احترازي.

وقضى الكثير من الاشخاص في العاصمة العطلة الاسبوعية في منازلهم أو ارتدوا كمامات طبية زرقاء اللون وزعها جنود مكسيكيون في شاحنات حتى يتمكنوا من السير في الشوارع التي سادها الهدوء المريب. وتفكر سلطات المدينة في ايقاف حركة النقل العام.

وقالت سي. ار هيبز وهي أمريكية تعيش في المكسيك وهي تهم بالخروج من مكسيكو سيتي برفقة أطفالها ”فكرة قضاء عشرة أيام في المنزل مع طفلين صغيرين بدون مقاه ولا متاحف غير جذابة بالمرة لذا فأنا ذاهبة الى سان دييجو.“

وتخوض حكومة المكسيك بالفعل حربا مميتة ضد عصابات المخدرات وتعاني من اقتصاد متداع سيتضرر لان المشترين ورواد المطاعم سيفضلون البقاء في منازلهم هذا الاسبوع.

وقال مارسيلو ادبارد رئيس بلدية مكسيكو سيتي ان قرارات الاغلاق في العاصمة قد تستمر عشرة أيام. وأغلقت مئات من الملاهي الليلية بمدينة أكابولكو البعيدة الواقعة في المحيط الهادي.

كما تم إلغاء واحد من أشهر المعارض السنوية في المكسيك وهو معرض فيريا سان ماركوس في مدينة أجواسكالينتس وسط البلاد مما أثار خيبة آمال محبي أنشطة المعرض مثل مصارعة الثيران وشرب الكحول بلا انقطاع والاستماع الى موسيقى الفولك الصاخبة.

ولزم الكاثوليك المتدينون منازلهم أيضا بسبب اغلاق الكنائس وبث الراديو والتليفزيون صلوات القداس. وألغيت أنشطة التعميد والاعتراف كما تبحث سلطات الكنائس في المكسيك تأجيل حفلات الزفاف.

ومن أعراض هذه السلالة من الانفلونزا الحمى المفاجئة وآلام العضلات والتهاب الحلق والسعال الجاف. ويعانى مرضى السلالة الجديدة أيضا من القيء والإسهال.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below