3 أيار مايو 2009 / 15:56 / منذ 8 أعوام

تراجع الاصابة بالانفلونزا بالمكسيك لكن تفشيا عالميا مازال محتملا

مكسيكو سيتي (رويترز) - أعلنت الحكومة المكسيكية أن تفشي الانفلونزا في المكسيك بدأ يخبو على ما يبدو بعد تراجع عدد حالات الاصابة الخطيرة بالمرض لكن مسؤولين عالميين في مجال الصحة حذروا من ان الفيروس الذي لا يمكن التكهن به مازال من الممكن ان يصبح وباء عالميا.

<p>مسؤولان تيشكيان يتفقدان مسافرة لدى وصولها من المكسيك الى مطار في براج يوم الأحد - رويترز</p>

وقال وزير الصحة المكسيكي خوسيه انخيل كوردوبا في مؤتمر صحفي في مكسيكو سيتي حيث استمع الملايين لنصيحة الحكومة بالبقاء في المنازل ”في كل يوم تقل الحالات الخطيرة وتتراجع الوفيات.“

واضاف كوردوبا أن من بين اكثر من 100 حالة وفاة يشتبه انها بسبب السلالة الفيروسية الجديدة (اتش1ان1) تأكدت وفاة 19 بسبب الفيروس. وخفضت المكسيك بالفعل من تقديرها الاصلي بوفاة 176 شخصا.

ولكن مازال يجري في شتى انحاء العالم تقصي حالات اصابة جديدة بهذا الفيروس المختلط الذي يجمع بين سلالات انفلونزا الخنزير والطيور والبشر. واصبحت كولومبيا احدث دولة تبلغ عن حالة مؤكدة للاصابة بالمرض الذي ظهر الان في 19 دولة.

وفي جنيف قالت منظمة الصحة العالمية ان انفلونزا (اتش1 ان1) لم تنتشر خارج امريكا الشمالية وهو امر ضروري قبل رفع مستوى التحذير من انتشار وباء عالمي الى اعلى مستوياته. ولكنها قالت ان ذلك قد يحدث قريبا.

وقال مايكل ريان منسق عمليات الاستجابة والتأهب العالمية بمنظمة الصحة العالمية في بيان صحفي ”مازلت اقترح ان انتشار وباء عالمي امر وشيك لاننا نشهد انتشار المرض.“

وفي كندا قال مسؤولو الصحة ان مسافرا نقل الفيروس من المكسيك الى كندا واصاب اسرته وقطيعا من الخنازير. وقالت الوكالة الكندية لفحص الاغذية ان القطيع وضع في حجر صحي وان سلامة الامدادات الغذائية لم تتأثر. لكن منظمة الغذية والزراعة التابعة للامم المتحدة قالت ان الحالة التي ظهرت في كندا تعد سببا للقلق واكدت على ضرورة زيادة المراقبة لمزارع الخنازير.

ولايوجد من هو مستعد للتهاون في التصدي بحسم للفيروس الجديد الذي يسمى على نطاق واسع انفلونزا الخنازير.

فقد اثارت الاجراءات التي قامت بها السلطات الصينية باحتجاز مكسيكيين في فنادق واماكن اخرى بسبب مخاوف من الانفلونزا خلافا دبلوماسيا مع المكسيك.

وفي هونج كونج فرضت الشرطة حجرا صحيا على فندق بعد اصابة نزيل مكسيكي بالفيروس كما احتجز مكسيكيون في بكين وشنغهاي واماكن اخرى.

وانتقدت وزيرة الخارجية المكسيكية باتريشيا ايسبينوزا يوم السبت الصين قائلة ”نشعر بقلق خاص حيال الصين التي عزل فيها مواطنون مكسيكيون لم تظهر عليهم اي دلائل على الاعياء في ظروف غير مقبولة.“

وتخضع هونج كونج لسيطرة الصين لكن لها حكومتها الخاصة. واحتجزت السلطات في هونج كونج نحو 300 من النزلاء وأفراد طاقم العمل في الفندق. وقالت الصين ان خطواتها قانونية ومبررة.

وقال جونج-وا لي القائم بأعمال كبير الاقتصاديين في بنك التنمية الاسيوي يوم الأحد ان التجارة والسياحة في آسيا قد تتضرران بتفشي الانفلونزا لكن من الممكن أن تعزز دروس مستفادة من تفشي التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز) عام 2003 من جهود مكافحة الوباء.

وقال لي الموجود في جزيرة بالي الاندونيسية حيث يعقد البنك اجتماعه السنوي ”أعتقد أن آسيا مستعدة جيدا لان المنطقة تتمتع بخبرة كبيرة في مكافحة سارز.“

وقتل سارز أكثر من 800 شخص على مستوى العالم عام 2003. وظهر للمرة الاولى في جنوب الصين أواخر 2002 وبدأ في الانتشار في فبراير شباط 2003.

وقالت السلطات المكسيكية في وقت سابق انها تعتقد ان الوضع يستقر مع انخفاض عدد المرضى الذين يذهبون الى المستشفيات مصابين باعراض انفلونزا حادة.

وقالت منظمة الصحة العالمية يوم الأحد ان معاملها اكدت 787 حالة اصابة بفيروس (اتش1 ان1) في 17 دولة بالعالم من بينها 16حالة واحدة في ايرلندا و 19حالة وفاة مؤكدة في المكسيك.

وعدد المصابين الذين تعلن عنهم منظمة الصحة العالمية يقل عن العدد الذي يعلن على مستوى الدول ولكن ينظر للنتائج على انها أكثر مصداقية من الناحية العلمية.

وقالت الولايات المتحدة وهي ثاني اكثر البلاد تضررا ان لديها 160 حالة مؤكدة في 21 ولاية.

ولاحظت المستشفيات العامة في المكسيك هبوطا مطردا في عدد المرضى الذين يدخلونها مصابين بارتفاع في درجة الحرارة مما يشير الى ان معدل الاصابة ربما يتراجع مع استخدام الناس منظفا للايدي وتجنب التجمعات. وكانت شوارع مكسيكو سيتي خالية يوم الاحد الى حد كبير.

واعلن المسؤولون الامريكيون ان التقارير الواردة من المكسيك بان تفشي الفيروس ربما استقر شجعهم على الرغم من قولهم ان من السابق لاوانه الاستهانة بالامر.

وجميع حالات الاصابة خارج المكسيك كانت خفيفة في معظمها. وكانت حالة الوفاة الوحيدة في بلد اخر لطفل مكسيكي سافر الى الولايات المتحدة قبل اصابته بالمرض.

وقال الرئيس الامريكي باراك أوباما ان بلاده تتعامل بحزم مع السلالة الجديدة للانفلونزا وأنها أغلقت بعض المدارس بشكل مؤقت ووزعت امدادات العقاقير المضادة للفيروسات وفق الحاجة اليها.

وقال وزير الصحة البريطاني ألان جونسون يوم الاحد ان انتشار السلالة الجديدة للنفلونزا تم احتواؤه في بريطانيا لكن ستظهر هناك حالات أُخرى.

ومازال العلماء يحاولون تقييم الطريقة التي يتصرف بها الفيروس الجديد وكيفية مقارنته بسلالات الانفلونزا الموسمية المعتادة والتي تودي بحياة مابين 250 الف شخص و500 الف شخص عالميا كل سنة.

ورفعت منظمة الصحة العالمية من مستوى التحذير من حدوث وباء من ثلاث الى خمس درجات الاسبوع الماضي وهي الدرجة الاخيرة قبل اعلان انتشار وباء عالمي. واتخذت المنظمة الخطوة بسبب انتشار الانفلونزا والخوف من استهدافها المجتمعات الفقيرة والمعرضة للاصابة بالامراض.

من باسكال فليتشر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below